الرئيسية / أخبار / 40٪ من سكان الإمارات مدمنون على الإنترنت

40٪ من سكان الإمارات مدمنون على الإنترنت

40٪ من سكان الإمارات مدمنون على الإنترنت

تحت عنوان ” 8 بلاغات جرائم إلكترونية ضد أطفال خلال 4 أشهر”،  كتب رامي سلوم في صحيفة الإمارات اليوم عن زيادة في معدلات الجرائم الإلكترونية.

قال مدير إدارة التوعية الأمنية في القيادة العامة لشرطة دبي المقدم الدكتور جاسم خليل ميرزا إن الجرائم الإلكترونية ضد الأطفال ارتفعت، منذ بداية العام الجاري، إذ سجلت شرطة دبي ثمانية بلاغات ضد جرائم إلكترونية، في حين بلغت تلك البلاغات، خلال الفترة نفسها من العام الماضي، ثلاثة بلاغات فقط.
ونصح ـ خلال ورشة عمل نظمها مركز التنمية الاجتماعية في دبي أمس عن «مخاطر (الإنترنت) على الأبناء»ـ أهــالي الأطفال بوضع أجهزة الحاسب في مكان عام بالمنزل، وتوعية الأطفال وتثقيفهم بعدم إعطاء معلومات أو إرسال صور عبر «الإنترنت»، حتى لا يتم استغلالهم من قبل مجرمي الشبكة العنكبوتية.
قال مدير إدارة التوعية الأمنية في القيادة العامة لشرطة دبي المقدم الدكتور جاسم خليل ميرزا، إن شرطة دبي قادرة على الوصول إلى مصدر أي رسالة، وإن استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، لغير أغراضها، مثل التحريض يعد جريمة في القانون، لافتا إلى مواقع اجتماعية يدعي القائمون عليها أنهم اخصائيون، وفي الحقيقة يعملون على تخريب البنية الاجتماعية.
من جانبها، طالبت مديرة إدارة الطفل في وزارة الشؤون الاجتماعية موزة الشومي، الأهل بتعليم أولادهم أن غرف الدردشة شبيهة بغــرف النــوم في المــنزل لا يدخلها الغرباء، مؤكدة أن الرعاية والإشراف الأسري، هما الطريقة الوحيدة للحد من ظاهرة تأثير «الإنترنت» السلبي، كون الرقابة والحجب ـ وغيرهما من الطرق القانونية ـ لا يمكنهما الحد من سرعة انتشار المواقع والصفحــات الضــارة، التي يمكن إنشاؤها من أي مكان في العالم.
وتفصيلا، أشار ميرزا إلى أن الإمارات احتلت المركز الأول في عدد مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي الـ«فيس بوك»، على مستوى دول الخليج، وفق التقرير العربي لاستخدام تكنولوجيا المعلومات، إذ وصلت نسبة المستخدمين في الإمارات إلى 29٪ من إجمالي مستخدمي الموقع في دول التعاون، ما يشير إلى حجم وقوة وصول تلك المواقع إلى الناس والشباب والأطفال بوجه خاص، وإمكانية تأثيرها سلبا، في حال استخدمت لغير أغراضها.
ولفت إلى أن 40٪ من سكان الدولة مدمنون على «الإنترنت»، وفق دراسة لمركز دعم اتخاذ القرار في شرطة دبي، التي بيّنت أن 60٪ من أفراد العينة يستخدمون «الإنترنت» لنحو ساعتين يوميا، و40٪ يستخدمونها لنحو أربع ساعات يوميا، مؤكدا أن استخدام «الإنترنت» لأكثر من أربع ساعات إدمان بحاجة إلى علاج، وهو أحد الأمراض الاجتماعية العصرية، مبينا أن معظم أفراد العينة قالوا إنهم يستخدمون «الإنترنت»، لمتابعة الأفلام، والتعامــل مــع محركــات البحث وبعض الألعاب والأمور الفنية.

عن بو زايد

شاهد أيضاً

الإمارات تواصل تحقيق الارقام القياسيه والانجازات العالمية

الإمارات تواصل تحقيق الارقام القياسيه والانجازات العالمية

واصلت الإمارات تحقيق إنجازات عالمية بأرقام قياسية، حيث سجلت تقدماً لافتاً في 3 مؤشرات اقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *