الرئيسية / غريب عجيب / يمنية تقطع عضو خطيبها الذكري بعد أن شكّت فيه

يمنية تقطع عضو خطيبها الذكري بعد أن شكّت فيه

قالت مصادر أمنية يمنية إن فتاة في العشرين من عمرها تنتمي إلى منطقة قبلية مسلحة، قامت بقتل خطيبها وقطع عضوه الذكري لشكها في سلوكه، واعتقادها أنه ينوي فسخ الخطوبة والارتباط بفتاة أخرى.

ووفقا للمصادر، فقد تلقت الأجهزة الأمنية بمحافظة الجوف القبلية (200 كم شمال شرق العاصمة صنعاء) بلاغا من الأهالي الذين أفادوا الشرطة بعثورهم على جثة شاب داخل منزل صغير في المنطقة، وبناء عليه انتقل المعمل الجنائي إلى المنزل وتبين من المعاينة أن الجثة لشاب يدعى “محمد. م” 25 عاماً، في حالة تعفن، ومطعونة بـ7 طعنات متفرقة بالرقبة والصدر والبطن، بالإضافة إلى قطع عضوه الذكري.
وأفادت التحريات بأن المجني عليه حضر من قريته، لإنجاز بعض الأعمال، وأقام بمنزل أحد أبناء عمومته بمفرده لمدة 4 أيام، حتى عثر عليه جثة هامدة، ملقاة بالصالة ومطعون بـ7 طعنات نافذة بالرقبة والصدر والبطن، بالإضافة إلى قطع عضوه الذكرى، كما تبين سلامة جميع منافذ المنزل، وعدم وجود أي آثار كسر بالباب أو النوافذ، وهو ما أعطى رجال البحث الجنائي مؤشرا على أن الجاني له علاقة بالضحية، وأنه دخل المنزل دون أي عنف.

ووفقا للمصادر فقد تم استدعاء صاحب المنزل الذي أفاد في أقواله، بأن المنزل استأجره منه عم المجني عليه ولم يكن يتردد عليه إلا على فترات قصيرة، وأنه لم يكن يعلم بإقامة المجني عليه، قبل أن يتفاجأ هو والجيران بانبعاث رائحة كريهة من داخل المنزل، فأبلغ رجال المباحث الذين حضروا وكسروا الباب وعثروا على الجثة.
وكشفت تحريات فريق البحث الجنائي عن أن المتورطة في ارتكاب الجريمة هي خطيبة الضحية وتدعى سعاد.م.ع وبإعداد كمين لها تم القبض عليها، وبمواجهتها اعترفت بقتل خطيبها، بسبب اكتشافها أنه كان ينوي فسخ الخطبة بينهما بعد مرور عامين على ارتباطهما، وأنها شكت أنه سيرتبط بفتاة أخرى كما أنه كثير العلاقات مع النساء، وأفادت أنها توجهت إليه في المنزل محل الواقعة وغافلته وسددت له عدة طعنات، ثم قطعت عضوه الذكري للانتقام منه، وألقت السكين بمقلب قمامة.

 

عن ابو محمد

تعليق واحد

  1. للاسف عدم الوعي وعدم المكاشفة بين الخطيب واسرته والخطيبه واسرتها ادى الى التفكيربالعنف حيث استسلمت الفتاة المسكينة لهواجسها والانطبعات السلبيه التي تصاحبها ليلا نهارا فاوقدة بداخلها غضبا وعنفاوهي بالتاكيدبعيدة عن ولي امرها ومحبيها من اقربائها والا لماصارة الامورالى ماهيا عليه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *