الرئيسية / جرائم وحوادث / وحش بشري يغتصب 16 طفلة ويعترف بقتل باكستانية!

وحش بشري يغتصب 16 طفلة ويعترف بقتل باكستانية!

طرف خيط الحقيقة كان امسك به رجال المباحث الجنائية بقيادة المدير العام للادارة العامة (الحامي للقانون) العميد الشيخ علي اليوسف الصباح، المتمثل بمعلومة وردت عن مسلك شاذ يطبقه وافد عربي يعمل بناء في شركة مقاولات يدعى علاء ويقطن في سكن عزاب في خيطان.
وبعد رصد المشكو بأمره وبعد البحث والتحري ومطابقة القرائن تبين ان علاء ارتكب 16 جريمة اغتصاب بحق اطفال لم يسجل ذووهم قضايا في المخافر خوفا من الفضيحة، باستثناء وافد عربي كانت ابنته البالغة من العمر 9 سنوات قد قدم شكوى بذلك، وكشفت تحقيقات مع البناء علاء بأنه ارتكب جريمة قتل بحق فتاة باكستانية قبل شهر تقريبا، واعترف بأنه ترك ملابسها الداخلية في مبني مدرسة مهجور في خيطان وقال انه تخلص من جثتها برميها في حاوية نفايات.
المهمة لم تكن سهلة على رجال (الحامي للقانون) العميد الشيخ علي اليوسف والذي اسند الى العقيد فراج الزعبي مهمة البحث والمتابعة، وذلك بعدما عمد الجاني علاء بتضليل رجال المباحث اكثر من مرة خصوصا في امر المكان الذي كان تخلص فيه من جثة ضحيته.
رجال المباحث وبقيادة الزعبي وجدوا خلال التحقيق مع علاء في قضية الشذوذ التي افادهم بها احد مصادرهم انها فرّخت قضايا ارتكبها، حيث قال لم اتحسس ابنة التاسعة وحسب بل افتعلت بأخرى وأخرى وأخرى وايضا قتلت الباكستانية.
الاعترافات تلك جعلت من رجال المباحث ان يعقدوا جباههم وان يلبس العبوس وجوههم ايضا، اذ وصف احدهم في البداية ما يقوله علاء بالهذيان ولكن الحقيقة جاءت مطابقة بالقرائن وصادمة في آن بعدما عثر على الملابس الداخلية للباكستانية وهي ملطخة بالدماء في مدرسة مهجورة في خيطان.
وصف رجال المباحث لاعترافات علاء بالهذيان لم يأت من فراغ كونه لا توجد قضايا اغتصاب مسجلة في دفاتر الاحوال، وعزا رجل مباحث اخر بأنه يعتقد ان أهالي الضحايا الاطفال الذين تعرضوا للاغتصاب لم يسجلوا قضايا خوفا من الفضائح وحفاظا على استقرار نفسيات اطفالهم ويكفي ما تعرضوا له.
وكانت الاشارة الاولى التي قادت إلى اعترافات علاء هو الاستناد الى القضية الوحيدة التي كان سجلها والد طفلة عربية تعرضت للتحرش، وبمواجهة علاء ان كان هو الجاني اعترف بأنه تتبع خطاها عندما كانت في طريقها إلى البقالة في خيطان واتاها من الخلف واضعا يده على فمها وسحبها الى مدخل عمارة ولم يتركها وشأنها إلا بعد «استراحته جسديا».
وحسب ماقاله مصدر أمني قريب من التحقيق بأن علاء وصف نفسه بأنه شبق جنسيا وراح يعترف عن الاطفال الذين فعل بهم ومحددا الأمكنة. وفي اثناء البحث في القضايا المسجلة في دفتر الاحوال وجد رجال المباحث ان هناك فتاة باكستانية تدعى مريم قد سجل عمها بلاغا في المخفر عن تغيبها بتاريخ السابع من يناير الماضي، وبمواجهة علاء ان كان يعرف عنها شيئا اعترف بأنه نال منها اغتصابا وتخلص من جثتها. وقال المصدر الامني ان الاعتراف عن المكان الذي تخلص فيه علاء من جثة الباكستانية دوَّخ رجال المباحث والادلة الجنائية معا سبع دوخات، حيث راح يدل على مكان وعندما يقصده الامنيون لانتشال الجثة يجدونه خاويا، اذ بدأ معهم (علاء) بقوله انه شاهد فتاة اسيوية تبلغ من العمر تقريبا 15 عاما قرب منزل مهجور وتحمل بيدها حقيبة سوداء، فاتجه نحوها وحاول تكميم فمها فواجهته مدافعة عن نفسها.

 لكنه تناول حجرا وضربها به على رأسها ومن ثم على وجهها وسحبها الى داخل المنزل ونال منها ومن ثم دفن الجثة تحت الشبك في باحة ترابية قرب الدائري السادس. وتابع المصدر، وبمعاينة المكان لم يجد رجال الأمن اي جثة، وبعد التحقيق مع علاء مجددا اعترف على اكثر من مكان بأنه تخلص فيه من الجثة حتى قال في النهاية انه رماها في حاوية صفراء للنفايات، وعلى ماورد انطلق رجال الأمن إلى مكبي نفايات بحثا عن الجثة، ولكن الخبر اليقين في الاعترافات جاء عندما قال علاء ان الملابس الداخلية لضحيته اخفاها في مبنى مدرسة مهجور في خيطان، وبعد توجه رجال الأمن وجدوا فعلا تلك الملابس ملطخة بالدماء.

عن ابو محمد

شاهد أيضاً

طائرة إماراتية لإجلاء ناشطة باكستانية

تستعد طائرة إماراتية طبية لإجلاء الفتاة الباكستانية، ملالا يوسف زاي، التي أطلق مسلحو طالبان النار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *