الرئيسية / أخبار / أخبار رياضية / ميسي يتكفل بعلاج طفل عربي لمدة 6 سنوات

ميسي يتكفل بعلاج طفل عربي لمدة 6 سنوات

ميسي يتكفل بعلاج طفل عربي لمدة 6 سنوات

واصل مهاجم برشلونة والمنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي تقديم لفتاته الإنسانية، وأعلن عن تكفله بكامل مصاريف علاج المغربي وليد قشاش الذي يعاني المرض ذاته الذي عاناه ميسي في طفولته لمدة 6 سنوات متصلة.

ورغم أنه لا يزال في 24 من العمر إلا أن ميسي هو هداف برشلونة في المباريات الرسمية برصيد 248 هدفاً وسجل اللاعب الأرجنتيني 3 أهداف من بينها هدفان من ركلتي جزاء ليساعد برشلونة على الفوز 4-1 على ضيفه ملقة في دوري الدرجة الأولى الإسباني رافعاً رصيده إلى 46 هدفاً في الدوري و68 هدفاً في جميع المسابقات هذا الموسم. بعد أن حطم في مارس/آذار الماضي رقماً صمد لمدة 60 عاماً ويبلغ 232 هدفاً عندما أصبح أيضاً أول لاعب يسجل خمسة أهداف في مباراة واحدة بدوري أبطال أوروبا.

ووفقاً لصحيفة “الوطن” السعودية اليوم الأحد، تلقى ميسي رسالة من سيدة تبلغه بمعاناة قشاش -12 عاماً- بنقص في هرمونات النمو، وهو ما يتطلب علاجاً تكلفته 3000 درهم مغربي (208يورو) كل 15 يوماً حتى يبلغ الطفل سن الـ18 عاماً.

 

واستجاب ميسي للرسالة، مؤكداً تكفله بعلاج الطفل المغربي حتى تمام شفائه لينقذ حلم قشاش باحتراف الكرة وهو الحلم الذي كاد يتبخر بسبب مرضه.

 

والأجمل من ذلك أن ميسي بادر بعد إعلانه عن تحمله مصاريف العلاج كافة، بإرسال صورته لقشاش مع رسالة تمنى من خلالها للطفل المغربي أن يصبح قوياً.

 

ويعد مرض نقص هرمونات النمو نادراً للغاية، إذ يعاني منه واحد من كل 3800 طفل عند الولادة، ويشعر بأعراض المرض حوالي 10 أطفال من كل مليون طفل.

 

وعانى ميسي هذا المرض في طفولته، وتكفل برشلونة بعلاجه حتى أصبح قادراً على المشاركة في صفوف الناشئين، قبل أن يصبح النجم الأبرز في الفريق.

 

وكان ميسي سجل أول أهدافه للفريق الكتالوني في الأول من مايو/أيار العام 2005 بينما كان عمره 17 عاماً وعشرة أشهر وسبعة أيام في مباراة أمام ألباسيتي بالدوري الإسباني بملعب نوكامب بعدما ترقى من فريق الشباب.

 

وبحسب صحيفة “الوطن” اليومية، فإن الطفل وليد أصيب بفرحة هستيرية، بعد أن شاهد رسالة الدعم الموجهة من قبل الهداف التاريخي لبرشلونة، وهي عبارة عن قميص يحمل صورة الطفل وعبارات الدعم والمؤازرة.

 

ويعرف عن ليونيل تعاطفه مع الأطفال المصابين بأمراض خطيرة ودعمه لهم بشكل دائم في بادرة إنسانية طيبة من قائد منتخب الأرجنتين، وسبق له دعم الطفل العربي سفيان الذي يسير على قدمين اصطناعيتين حتى إنه أهداه أحد أهدافه في الدوري الإسباني.

 

وترجع هذه القصة إلى العام قبل الماضي عندما التقى ميسي بالطفل العربي سفيان صاحب الأعوام العشرة الذي أخبره الأخير بمعاناته من مرض متلازمة لورين النادر الذي يسبب تشوهات في الساقين قاضياً يوماً كاملاً مع فريق برشلونة آنذاك في “الكامب نو” مرتدياً قميص اللاعب الأرجنتيني، ما دفع بسفيان بالحديث إلى قناة برشلونة قائلاً “الآن أستطيع أن أقول إنني صديق ميسي بالفعل”.

عن بو زايد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *