الرئيسية / أخبار / مقتل 4 إسرائيليين بصاروخ من غزة

مقتل 4 إسرائيليين بصاروخ من غزة

قتل أربعة إسرائيليين وأصيب آخر في مستوطنه كريان ملاخي جنوبي إسرائيل نتيجة إصابة مبنى بصاروخ أطلق من قطاع غزة في أعنف رد على مقتل قائد كتائب القسام الأربعاء.
وفي القطاع، قتل ثلاثة ناشطين فلسطينيين صباح الخميس في غارة جوية إسرائيلية استهدفت دراجة نارية شرقي خان يونس في جنوب قطاع غزة، كما أعلنت مصادر طبية فلسطينية.
             
وقال الناطق الإعلامي باسم وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة أشرف القدرة، إن “ثلاثة فلسطينيين قتلوا في غارة إسرائيلية استهدفت دراجة نارية ثلاثية العجلات شرق خان يونس ما يرفع عدد القتلى إلى 11 منذ الأربعاء وحوالى 100 جريح”.
             
وأوضح القدرة ان “القتلى الـ11 هم خمسة من مدينة غزة واثنان من بيت لاهيا شمالي قطاع غزة وواحد من وسط القطاع وثلاثة من خان يونس بينهم طفلان وسيدة ورجل مسن”.

واكدت كتائب القسام ان القتلى الثلاثة في الغارة على شرق خان يونس هم من ناشطيها.

من ناحية ثانية قال المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية ليئور بندور إن بلاده تستهدف البنية الأساسية لحركة حماس وغيرها من التنظيمات “التخريبية” في غزة، على حد قوله.

وشدد بندور في حوار مع “سكاي نيوز عربية” على نجاح الجيش الإسرائيلي في تدمير الجزء الأكبر من قدرات التنظيمات الفلسطينية، مضيفا أن إطلاق صواريخ أخرى على إسرائيل يدل على وجود حاجة إلى استمرار العملية العسكرية التي تسميها إسرائيل بـ”العقاب السماوي” من أجل استكمال أهدافها.

وفي ما يتعلق بالعلاقات مع مصر، قال بندور إن القاهرة حاولت إثناء حركة “حماس” عن قصف إسرائيل بالصواريخ، مشيرا إلى أن قرار سحب السفير المصري من تل أبيب جاء نتيجة لتضامن مصر مع أهالي غزة.

غير أن المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية كشف عن ثقة بلاده في حرص النظام المصري على الحفاظ على معاهدة السلام بين البلدين، ودعا المجتمع الدولي إلى تفهم أسباب التدخل العسكري في غزة باعتباره دفاعا عن دولة إسرائيل، على حد قوله.

وكانت إسرائيل اغتالت الأربعاء احمد الجعبري في غارة على قطاع غزة في تصعيد دفع القاهرة إلى سحب سفيرها لدى تل ابيب، في حين أكدت واشنطن تضامنها مع إسرائيل “في حقها في الدفاع عن النفس ضد الإرهاب”.
             
وأحمد الجعبري الذي قتل بعد ظهر الأربعاء مع مرافقه محمد الهمص في غارة جوية استهدفت سيارة في مدينة غزة، هو أهم قائد عسكري فلسطيني يتم اغتياله منذ نهاية الحرب الإسرائيلية المدمرة على قطاع غزة بداية 2009.
             
ونفذ سلاح الجو الإسرائيلي منذ الأربعاء 60 غارة جوية على الأقل على قطاع غزة.
             
وعمدت مصر، التي تقوم عادة بدور الوسيط لتهدئة العنف بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة، إلى سحب سفيرها في تل ابيب، حسب ما أعلنت الرئاسة المصرية.
             
وأعلن مساعد الأمين العام للجامعة العربية أحمد بن حلي أن الجامعة ستعقد اجتماعا طارئا السبت يخصص للتطورات في غزة بطلب من مصر وفلسطين.
             
واتصل الرئيس الأميركي باراك أوباما الأربعاء بكل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس المصري محمد مرسي، وحثهما على ضرورة “وقف التصعيد” في غزة، حسب ما أعلن البيت الأبيض.

 

عن ابو محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *