الرئيسية / أخبار / مصادر أمنية: القبض على 4 متهمين بالتعدي على «نجاد»

مصادر أمنية: القبض على 4 متهمين بالتعدي على «نجاد»

قالت مصادر أمنية، الثلاثاء، إن قوات الأمن ألقت القبض على 4 متهمين بمحاولة الاعتداء على الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد، عقب خروجه من مسجد الحسين. وأضافت المصادر في تصريحات لـ«المصري اليوم»، أن «أحد المتهمين يدعي، محمد إبراهيم محفوظ، عضو بتنظيم الجهاد، وضابط سابق بالقوات المسلحة، وسبق اتهامه في الجناية 130 لسنة 2012 جنايات عسكرية، وأن متهم آخر سوري الجنسية، يدعى محمد سمير، بالإضافة إلى متهمين آخرين، جاري التحقق من شخصيتيهما». وأشار مصدر أمني، إلى أن «محامي إسلامي شهير هو من بدأ الاعتدا على الرئيس الإيراني، بأن ألقى حذاءه عليه، إلا أنه لم يتم القبض على المحامي». كانت وكالة «الأناضول» التركية للأنباء، أشارت إلى أنه عند خروج «نجاد» من مسجد الحسين «قابله شاب يتحدث بلهجة تبدو سورية، وحاول التهجم على الرئيس الإيراني غير أن الأمن المصري حال دون ذلك وألقى القبض عليه». وذكرت «الأناضول» أن «الشاب ردد عبارات تهاجم إيران لموقفها الداعم لرئيس النظام السوري، بشار الأسد، من قبيل (قتلتوا إخواننا)». ولفتت إلى أنه أثناء تواجد «نجاد» بالمسجد، حدثت مشادة محدودة بين اثنين من المتواجدين حيث حمل أحدهما لافتة كتب عليها: «ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين»، فيما هاجمه آخر قائلاً: «بيقتلوا إخواننا واحنا هنا نقولهم ادخلوا مصر آمنين». واستقبل الرئيس محمد مرسي، الرئيس الإيراني، في مطار القاهرة، والذي يزور مصر للمشاركة في قمة «التعاون الإسلامي» المقرر انعقادها الثلاثاء والأربعاء بالقاهرة. وتعد هذه هي أول زيارة لرئيس إيراني لمصر منذ الثورة الإسلامية الإيرانية، عام 1979، والتي كانت سببًا في قطع العلاقات الدبلوماسية بين مصر وإيران.قالت مصادر أمنية، الثلاثاء، إن قوات الأمن ألقت القبض على 4 متهمين بمحاولة الاعتداء على الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد، عقب خروجه من مسجد الحسين.

وأضافت المصادر في تصريحات لـ«المصري اليوم»، أن «أحد المتهمين يدعي، محمد إبراهيم محفوظ، عضو بتنظيم الجهاد، وضابط سابق بالقوات المسلحة، وسبق اتهامه في الجناية 130 لسنة 2012 جنايات عسكرية، وأن متهم آخر سوري الجنسية، يدعى محمد سمير، بالإضافة إلى متهمين آخرين، جاري التحقق من شخصيتيهما».

وأشار مصدر أمني، إلى أن «محامي إسلامي شهير هو من بدأ الاعتدا على الرئيس الإيراني، بأن ألقى حذاءه عليه، إلا أنه لم يتم القبض على المحامي».

كانت وكالة «الأناضول» التركية للأنباء، أشارت إلى أنه عند خروج «نجاد» من مسجد الحسين «قابله شاب يتحدث بلهجة تبدو سورية، وحاول التهجم على الرئيس الإيراني غير أن الأمن المصري حال دون ذلك وألقى القبض عليه».

وذكرت «الأناضول» أن «الشاب ردد عبارات تهاجم إيران لموقفها الداعم لرئيس النظام السوري، بشار الأسد، من قبيل (قتلتوا إخواننا)».

ولفتت إلى أنه أثناء تواجد «نجاد» بالمسجد، حدثت مشادة محدودة بين اثنين من المتواجدين حيث حمل أحدهما لافتة كتب عليها: «ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين»، فيما هاجمه آخر قائلاً: «بيقتلوا إخواننا واحنا هنا نقولهم ادخلوا مصر آمنين».

واستقبل الرئيس محمد مرسي، الرئيس الإيراني، في مطار القاهرة، والذي يزور مصر للمشاركة في قمة «التعاون الإسلامي» المقرر انعقادها الثلاثاء والأربعاء بالقاهرة.

وتعد هذه هي أول زيارة لرئيس إيراني لمصر منذ الثورة الإسلامية الإيرانية، عام 1979، والتي كانت سببًا في قطع العلاقات الدبلوماسية بين مصر وإيران.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

القبض على مسؤول صيني يسرق الورود

القبض على مسؤول صيني يسرق الورود

اعتقلت السلطات الصينية مسؤولاً لسرقته وروداً باهظة الثمن من حقل عام في مقاطعة خنان وسط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *