الرئيسية / أخبار / أخبار السعودية / مستشفى خاص يتسبب في اتلاف رحم زوجة

مستشفى خاص يتسبب في اتلاف رحم زوجة

مازال مسلسل الإهمال الطبي في المستشفيات الخاصة قائما،ولا يدفع ثمنه إلا المريض المسكين و الذي يذهب بالفعل إلى المستشفى لكي يتعافى و هو لا يعلم انه من الممكن أن يخرج منه لتزداد معاناته بعدها، أين رسالة الطب السامية أين الضمير المهني أين ملائكة الرحمة ، هل ذابوا في عالم من الإهمال و عدم الرقابة و انعدام الضمير، أم لم يجدوا من يحاسبهم على أخطائهم، فهذه معاناة جديدة يرويها لـ «اليوم» زوج إحدى السيدات و التي دخلت أحد المستشفيات الخاصة لكي تقوم بعملية «تنظيف» اثر سقوط للحمل.

لتكتشف بعد ذلك وجود اثر لبقايا حملها، ما يعني أن العملية لم تجر بالطريقة الطبية السليمة، لتضطر بعد ذلك هذه المريضة المسكينة لاجراء العملية للمرة الثانية لتكتشف أيضا نفس المشكلة بوجود بقايا للحمل داخل الرحم،لتقوم بعد ذلك بإجراء نفس العملية للمرة الثالثة و لكن بمستشفى آخر، فمن المسئول عن معاناة هذه السيدة التي دخلت المستشفى للتعافي. وتعود تفاصيل الحالة والذي يرويها زوجها بقوله:» عندما دخلت زوجتي إلى قسم أمراض النساء والتوليد في احد المستشفيات الخاصة وتقرر تنويمها وهذه ليست المرة الأولى فقد أحضرت من قبل إلى قسم الطوارئ بسبب تعرضها لنزيف مهبلي و في تلك اللحظة كانت، لديها حمل مدته 7 أسابيع «تسقيط حمل» وقد أجريت من قبل عمليتين قيصريتين في السابق، وقد تم تنويمها في احدى الغرف حيث أعطيت وقتها محاليل وريدية ومضادات حيوية وأجريت لها الفحوصات المخبرية اللازمة.
ويضيف الزوج:» أجريت لها في تلك اللحظة عمليةكحت وقد تعافت من آلامها بصورة جيدة وكانت وقتها حالتها مستقرة وبعد عدة أيام خرجت من المستشفى.ولكن المصيبة أنها بعد أسبوع تعرضت لنزيف، حيث قمت بإعادتها للمستشفى مره أخرى، وقد تبين عندما أجريت لها الأشعة الصوتية عن وجود بقايا حمل، في تلك اللحظة تم تنويمها مرة أخرى لغرض إجراء التجهيزات والفحوصات السابقة للعملية، بحيث تم عمل موجات صوتية وقد أوضحت الفحوصات بأنها لا تعاني من أي أعراض اخرى.

 

وأضاف الزواج:» بسبب الإهمال الذي وجدته من المستشفى الخاص الذي عالجت فيه زوجتي، توجهت بعدها الى مستشفى حكومي بغرض استكمال علاج زوجتي، حيث تبين بعد عمل موجات أشعة صوتية عن وجود نزيف بالمهبل و ذلك نتيجة لوجود بواق وفضلات، لعمليات سابقة، ولهذا فإنا أناشد جميع المسئولين في وزارة الصحة بأن يتدخلوا لفرض رقابة مشددة على جميع المستشفيات الخاصة، التي أصبح همها هو الكسب المادي على حساب أرواح الناس، و ما قام به المستشفى مؤشر على تهاونهم بحياة المريض، لذا ينبغي إيقاف هذا التهاون من خلال فرض عقوبات صارمة تحد من هذا التلاعب بأرواح الناس . «اليوم» تحتفظ باسم المستشفى و الطبيب المعالج و كذلك التقارير الطبية التي تبين إهمال المستشفى.

عن ابو محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *