الرئيسية / أخبار / أخبار الإمارات / محمد بن زايد يشهد محاضرة «الإقدام على عمل الخير»

محمد بن زايد يشهد محاضرة «الإقدام على عمل الخير»

محمد بن زايد يشهد محاضرة «الإقدام على عمل الخير»شهد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة المحاضرة التي ألقاها المحاضر مايكل غرين الخبير العالمي الرائد في مجال الاعمال الخيرية والابتكار الاجتماعي والمشارك الفاعل في العديد من المشاريع الاجتماعية والخبير الاقتصادي المقيم بلندن بعنوان “الاقدام على عمل الخير ـ المخاطرة في الاعمال الخيرية” وذلك في اطار برنامج المحاضرات والأمسيات الفكرية الرمضانية التي ينظمها مجلس سموه بقصر البطين في أبوظبي.

وحضر المحاضرة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الغربية وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الشرقية وسمو الشيخ سيف بن محمد آل نهيان والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والانسانية وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي والشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة ابوظبي للسياحة والثقافة وعدد من الشيوخ والوزراء واحمد الجربا رئيس الائتلاف السوري الوطني وعدد من الشخصيات المكرمة في جائزة ابوظبي ممن قدموا اعمالا خيرية جليلة وعدد من والضيوف وكبار المسؤولين ورجال السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة.

وتناول المحاضر خمسة محاور أساسية تضمنت من هو افضل من يحكم على نجاح او فشل المشاريع الخيرية؟ هل هي الجهة المانحة ام الجهة المستفيدة ام الحكومة وما الذي ينبغي للمؤسسات الخيرية فعله حتى تشجع من تمنحهم المساعدات على ابداء المزيد من الشفافية بخصوص ما ينجح وما يفشل من المشاريع الخيرية؟ وكيف يمكن للمؤسسات الخيرية التحلي بمزيد من الشفافية حول مواطن ضعفها ومواطن قوتها؟ وهل ثمة خطأ في طريقة تفكيرنا بالمخاطرة والعائد في عالم المشاريع الخيرية؟ كيف يمكننا خلق ثقافة الشفافية ضمن مشاريع العمل الخيري في العالم؟

وفي بداية المحاضرة قال غرين “يبدو أن الفشل أصبح حديث الساعة، لكن بشكل إيجابي، حيث انتقلت العدوى من “وادي السيليكون” الأميركي والمتخصص بصناعة التكنولوجيا إلى عالم الأعمال عموماً. ولقد تخطى الشعار “افشل كثيراً، وافشل سريعاً” حدود الوادي. لكن الفكرة هنا هو التعلم من أخطاء الفشل وتجربة أشياء جديدة ومبتكرة. فالفشل هنا فرصة للتعلم وليس للنكوص. ومع ذلك، يبدو أن الفشل من وجهة النظر هذه غائب عن قطاع الأعمال الخيرية.

وتطرق الى كتاب البروفيسور جويل فلايشمان “المؤسسة سر أميركي عظيم”، والذي يسبر فيه ماضي وحاضر ومستقبل الأعمال الخيرية في الولايات المتحدة، عن أن أربع مؤسسات خيرية فقط اعترفت بوجود مبادرات فاشلة. ومن هذه المعلومة نخلص إلى ثلاث نتائج مقلقة وهي انه لا يعلم قطاع الأعمال الخيرية إن كان ناجحاً أم فاشلاً ولا تعلن مؤسسات القطاع الخير عن المبادرات الفاشلة ولا تدعو للتعلم من الأخطاء التي وقعت بها وليس المخاطرة من عادات قطاع الأعمال الخيرية، مشيرا الى اننا نخلص من هذا أن المؤسسات الخيرية لا تقوم بدورها في المجتمع كرأس مال مخاطر، وهو أن تقوم بمبادرات إبداعية لحل بعض معضلات المجتمع بشكل لا يمكن للحكومات التي تتفادى المخاطر أن تقوم به.

وأكد انه ظهر في العقود الأخيرة جيل من المحسنين الذي يتطلعون إلى تمويل أعمال خيرية ذات أثر ولا يتحاشون المخاطرة ويطلق على هذا الجيل بـ”محسني الرسملة”. وذلك لأن هذا الجيل أحسن الاستفادة من الدروس التي تعلموها من خبرتهم في مجال الأعمال.

وردا على اسئلة الحضور قال مايكل جرين أنت لا يجب ان نخشى من الفشل بل يجب ان يكون البداية للانطلاق في تقديم الاعمال الخيرية والمحسنين عليهم ان يتحدثوا عن الفشل وان يشجعوا انفسهم ويرددوا دائما اننا فشلنا في بعض الاعمال حتى يتمكنوا من تحقيق النجاح في ما يقومون به من اعمال.وقال انه يجب ان يعلم الناس ما يقوم به المحسنون ويتم التحدث عن ذلك بشكل اوسع ولكن الدين الاسلامي يجعلنا لا نتحدث عن الاعمال الخيرية ولكن الحديث عن هذه الاعمال امر جيد لانه يشجع الاخرين على ممارستها وعلينا ان نتحدث بصدق عنها لكي نسهل الامر على بعضنا البعض ونخلق البيئة المحفزة للاعمال الخيرية.وردا على سؤال حول دعم حكومة دولة الامارات للعمل الخيري اشار الى انه يجب تحديد دور العمل الخيري والجمعيات التي تقوم بذلك وان تكون هناك شراكة بين الحكومة وهذه الجمعيات.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية في اليمن بـ عاصفة الحزم

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية بـ عاصفة الحزم

أوضح تقرير مصوّر بثته قناة “العربية”، أصل تسمية العملية العسكرية “عاصفة الحزم”، التي تقودها المملكة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *