الرئيسية / أخبار / أخبار الإمارات / محمد بن راشد: الأولوية لتطوير الخدمــات المقدمة للمواطنين

محمد بن راشد: الأولوية لتطوير الخدمــات المقدمة للمواطنين

محمد بن راشد: الأولوية لتطوير الخدمــات المقدمة للمواطنين،أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن «تجديد ثقة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، بالحكومة يفرض علينا مضاعفة الجهود للتعامل مع ملفات وطنية مهمة، وأولويات تنموية واجتماعية رئيسة، وتحقيق تطلعات المواطنين في العيش الكريم»، مشدداً على أن الأولوية لتطوير الخدمات.

جاء ذلك خلال ترؤس سموه جلسة مجلس الوزراء الأولى بعد التشكيل الجديد، التي عقدت صباح أمس في قصر الرئاسة، بحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

ورحّب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالوزراء الجدد، وخاطب الجميع، قائلاً إن «التوقعات عالية، والثقة بكم كبيرة، والأولويات واضحة، وشعب الإمارات يستحق الأفضل»، ووجه سموه الجميع بالعمل بروح الفريق الواحد، وأن يكون تطوير الخدمات المقدمة للمواطنين الأولوية رقم واحد في جدول أعمالهم وأجندات وزاراتهم وهيئاتهم، إذ قال سموه «نعمل بروح الفريق الواحد، تحت رؤية واحدة، ورئيس واحد، وتطوير الخدمات المقدمة للمواطنين هي الأولوية رقم واحد».

كما شدد سموه في بداية الجلسة الأولى للحكومة العاشرة في الإمارات على أهمية مواجهة التحديات الوطنية والتغلب عليها، فقال سموه إن «المجتمع هو من يحكم على نجاح الحكومة، ورضا الناس غاية يمكن إدراكها، والوطن لا يتقدم إلا بالتغلب على التحديات الكبيرة ومواجهتها».

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قد التقى قبيل الاجتماع وزير الطاقة الأسبق، محمد بن ظاعن الهاملي، وذلك بحضور أعضاء مجلس الوزراء، إذ شكر سموه الهاملي على الخدمات الكبيرة التي بذلها لوطنه، وأشاد بالدور الذي أداه خلال السنوات السابقة وزيراً للطاقة وعضواً فاعلاً في مجلس الوزراء.

وقال سموه «الوطن لا ينسى جهود أبنائه المخلصين، ولا ينسى البصمات التي وضعوها في مسيرته، والخبرات التي تراكمت خلال السنوات السابقة هي رصيد مهم للوطن لاستخدامه في خدمته من خلال مجالات وأدوار جديدة»، وتمنى سموه للهاملي كل النجاح والتوفيق في حياته وفي مسيرته من أجل خدمة وطنه.

ووافق مجلس الوزراء في جلسته صباح أمس على اعتماد إضافي للميزانية الاتحادية للعام الجاري، إذ بلغ إجمالي طلبات الاعتمادات المالية التي تقدمت بها ‬11 جهة اتحادية ‬431 مليوناً و‬329 ألف درهم.

وعلى صعيد الاتفاقيات الدولية، وافق مجلس الوزراء على انضمام الإمارات إلى نظام «بالي» بشأن التهريب والاتجار في البشر عبر الدول.

ويهدف النظام إلى تحسين التعاون بين الدول، وتبادل المعلومات لمكافحة شبكات تهريب البشر، والاتجار في الأشخاص، والهجرة غير القانونية.

كما وافق المجلس على مقترح الهيئة الاتحادية للجمارك بشأن توقيعها الاتفاقية الخاصة بانضمام الدولة إلى المكتب الإقليمي لتبادل المعلومات (ريلو)، التي تُعد إحدى اتفاقيات منظمة الجمارك العالمية الخاصة بتبادل المعلومات والاخباريات الجمركية، وتحليل أنماط التهريب في منطقة الشرق الأوسط.

في السياق نفسه، وافق مجلس الوزراء على توقيع أربع اتفاقيات للنقل الجوي مع كل من مجلس وزراء البوسنة والهرسك، ومملكة كمبوديا، وجمهورية لاوس الشعبية، وجمهورية ساحل العاج، كما وافق على ثلاث اتفاقيات أخرى في مجال تجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب المالي مع كل من فلسطين، وجمهورية فيجي، وجمهورية صربيا.

وصدق مجلس الوزراء على اتفاقية مع جمهورية الأرجنتين في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، تمتد حتى عام ‬2023.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية في اليمن بـ عاصفة الحزم

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية بـ عاصفة الحزم

أوضح تقرير مصوّر بثته قناة “العربية”، أصل تسمية العملية العسكرية “عاصفة الحزم”، التي تقودها المملكة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *