الرئيسية / أخبار / لندن اعتبرتها تزيد الأمور سوءاً وقلق يمني من زيارة نجاد لجزيرة أبوموسى الإماراتية المحتلة

لندن اعتبرتها تزيد الأمور سوءاً وقلق يمني من زيارة نجاد لجزيرة أبوموسى الإماراتية المحتلة

لندن اعتبرتها تزيد الأمور سوءاً وقلق يمني من زيارة نجاد لجزيرة أبوموسى الإماراتية المحتلة

تواصلت أمس ردود الفعل العربية والدولية المنددة بزيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى جزيرة أبوموسى الإماراتية المحتلة، حيث أعرب الاتحاد البرلماني العربي عن استنكاره للزيارة، معتبرا إياها عملا استفزازيا وانتهاكا صارخا لسيادة دولة الإمارات على جزرها الثلاث، طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، في حين أعرب مصدر رسمي يمني عن القلق للزيارة، فيما أكدت بريطانيا أنها لاتؤدي إلا إلى زيادة الأمور سوءاً، وسط استمرار وسائل الاعلام العربية استنكارها للتصعيد الايراني وركزت على النموذج الحضاري الذي تعاملت معه دولة الإمارات بهذا الشأن، مؤكدة أنه من منطلق قوة الحق.

وأعرب الاتحاد البرلماني العربي في بيان أمس عن تضامنه الكامل ودعمه المطلق لحق دولة الإمارات الكامل والمشروع على جزرها الثلاث، مؤكدا تأييده لكافة الاجراءات والوسائل السلمية التي تتخذها دولة الإماراتالعربية المتحدة لاستعادة سيادتها على جزرها المحتلة.

وجاء في البيان: «دأبت الحكومة الايرانية منذ فترة على تأجيج الخلاف مع دولة الإمارات العربية المتحدة حول الجزر الاماراتية الثلاث، طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى، التي تحتلها ايران، وتجلى التأجيج الايراني من خلال تصريحات لبعض المسؤولين الايرانيين يدعون فيها بأن هذه الجزر هي جزر إيرانية وأخيرا من خلال زيارات كبار المسؤولين لهذه الجزر منذ أمد قريب».

وطالب الاتحاد البرلماني العربي إيران بإنهاء احتلالها للجزر الثلاث والاستجابة إلى الدعوات الصادقة والجادة من دولة الإمارات العربية المتحدة الداعية إلى حل النزاع حول الجزر الإماراتية الثلاث المحتلة بالطرق السلمية سواء بالمفاوضات المباشرة الجادة أو باللجوء إلى محكمة العدل الدولية.

قلق يمني

كذلك، أعرب مصدر رسمي يمني عن قلق الحكومة اليمنية من الآثار المترتبة عن زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لجزيرة أبو موسى الإماراتية المحتلة والتي تعتبر خطوة تصعيدية في ظل الأوضاع المتأزمة التي تعيشها المنطقة.

وأكد المصدر في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية «وقوف الجمهورية اليمنية مع دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة في مساعيها لاستعادة سيادتها على جزرها بالطرق السليمة»، داعيا الحكومة الإيرانية إلى «الاستجابة إلى دعوة مجلس التعاون لدول الخليج العربية لحل الخلاف عبر الحوار والاحترام المتبادل لسيادة الدول وتجنب أية أعمال تؤدي إلى عدم الاستقرار في المنطقة».

موقف لندن

في هذه الأثناء، وصف ناطق باسم وزارة الخارجية البريطانية الزيارة بـ «المؤسفة للغاية ولاتؤدي إلا إلا زيادة الأمور سوءاً» وقال أن لندن تدعم التوصل إلى تسوية سلمية «وفقاً للقانون الدولي سواء من خلال المفاوضات أو محكمة العدل الدولية» مقدراً «النهج المدروس الذي اتخذته الإمارات». البيان

عن ابو محمد

شاهد أيضاً

وجبة افطار الصائم في رمضان - دبي و عجمان

مطعم لتجهيز وجبات افطار صائم في رمضان ب10 دراهم

          مطعم لتجهيز وجبات افطار صائم في رمضان ب10 دراهم مكونات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *