الرئيسية / أخبار / عمرو موسى: لدى شقيق فرنسى ووالدى لم يتزوج يهودية

عمرو موسى: لدى شقيق فرنسى ووالدى لم يتزوج يهودية

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعى انباء عن وجود شقيق للمرشح عمرو موسى يحمل الجنسية الفرنسية من زوجة والده اليهودية الاصل كما قالت الانباء ان موسى هارب من أداء الخدمه العسكرية بما يمنعه من الترشح للرئاسة .

بينما أكد المكتب الإعلامى لعمرو موسى المرشح لرئاسة الجمهورية، أنه لا صحة لما تناولته بعض المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعى من أن السيد عمرو موسى المرشح لرئاسة الجمهورية، متهرب من التجنيد، مؤكدة أن هذا الكلام لا أساس له من الصحة.

وأوضح المكتب الإعلامى أن عمرو موسى تقدم لأداء الخدمة العسكرية فور تخرجه، وتم إعفاؤه من أداء الخدمة نظراً لأنه الابن الوحيد لوالدته، وقد توفى والده وعمره ثمانى سنوات، أى أنه معفى من أداء الخدمة العسكرية طبقاً للقانون والقواعد السارية فى هذا الشأن، وهذا ما تم تدوينه فى قرار إعفائه، وادعاء التهرب من التجنيد تزوير فى تزوير لمسائل غير ذات علاقة بالحركة السياسية المصرية وتستهدف فقط التشويه والتشويش.

وأضاف المكتب الإعلامى فى بيان رسمى أصدره مساء اليوم الخميس، أنه لا صحة لما تداولته المواقع عن زواج والد عمرو موسى من السيدة “راقية إبراهيم”، وأن والدته هى السيدة “ثريا حسين الهرميل” كريمة السيد “حسين الهرميل” عضو مجلس النواب الأسبق عن دائرة محلة مرحوم الغربية، وحفيدة الشيخ “عثمان الهرميل” عضو مجلس شورى القوانين.

وأشار البيان إلى أن والد السيد عمرو موسى، الدكتور محمود موسى عضو مجلس النواب الأسبق نجل الشيخ أبو زيد موسى عمدة قرية بهادة بالقليوبية كان له ولد من ارتباط سابق أثناء دراسته فى فرنسا فى العشرينيات من القرن الماضى ويحمل اسم “بيير”، وهو لا يحمل أى جنسية غير الجنسية الفرنسية ولا علاقة له بمصر.

وأكد المكتب الاعلامى أن الدفع بهذه الشائعات فى هذا التوقيت والإشارة إلى أن والد موسى تزوج من راقية إبراهيم للإثارة والاستثارة وتشويه سمعة موسى من خلال إدخال البعد اليهودى حتى فى تسمية الطفل الذى ولد فى العشرينات من القرن العشرين رغم أن اسمه ليس “إيلاى” وأن أمه ليست يهودية ولا جذوره يهودية.

عن ابو محمد

شاهد أيضاً

وجبة افطار الصائم في رمضان - دبي و عجمان

مطعم لتجهيز وجبات افطار صائم في رمضان ب10 دراهم

          مطعم لتجهيز وجبات افطار صائم في رمضان ب10 دراهم مكونات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *