الرئيسية / أخبار / طنطاوي للدفاع وعبدالمقصود للإعلام ومكي للعدل

طنطاوي للدفاع وعبدالمقصود للإعلام ومكي للعدل

احتفظ المشير محمد حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، بحقيبة وزارة الدفاع في حكومة الدكتور هشام قنديل، وفق ما كشفه الأخير في المؤتمر الصحافي الذي يعقده حاليا في مقر هيئة الاستثمار، قائلا أيضا إن صلاح
عبدالمقصود سيكون مرشحا لوزارة الإعلام.

وحسم «قنديل» الجدل حول وزارة العدل، بتكليف المستشار أحمد مكي، نائب رئيس محكمة النقض السابق، بتولي حقيبة وزارة العدل.

وكان «قنديل» قرر الإبقاء على اللواء علي صبري، وزيراً للإنتاج الحربي، والدكتور محمد صابر عرب، وزيراً للثقافة.

وكلّف قنديل الدكتور أشرف العربي، بتولي حقيبة وزارة التخطيط والتعاون الدولي، خلفًا لفايزة أبو النجا، التي استمرت لمدة 4 حكومات متواصلة، وكان يعمل مشرفاً عاماً على مكتبها.

كما كلف الدكتور إبراهيم غنيم، نائب رئيس جامعة السويس، لوزارة التعليم، وحاتم صالح لوزارة التجارة والصناعة.

ومن المقرر أن تؤدي الحكومة الجديدة اليمين الدستورية، اليوم الخميس، أمام رئيس الجمهورية، الدكتور محمد مرسي، والذي سيرأس أول اجتماع لمجلس الوزراء.

صلاح عبدالمقصود، ينتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين، وبدأ العمل الصحافي عام 1979 محرراً صحافياً في مجلات الدعوة المصرية، والاعتصام، والمختار الإسلامي، والنور، وتدرج في المناصب الصحافية حيث عمل سكرتيراً لتحرير مجلة البشير 1985 ومديراً لتحرير مجلة لواء الإسلام 1987م، ثم رئيساً لتحريرها 1994 ورئيساً لتحرير حصاد الفكر من 1992وحتى الآن، ورئيسا لتحرير مجلة القدس 1999 وحتى الآن ورئيسا لمجلس إدارة مجلة الزهور النسائية.

وانتخب وكيلا لنقيب الصحافيين مكرم محمد أحمد، وشغل منصب القائم بأعمال النقيب بعد ثورة يناير، وحتى انتخاب النقيب الجديد.

أما المستشار أحمد مكي، وزير العدل الجديد فهو عضو مجلس القضاء الأعلى السابق، وأحد رموز تيار استقلال القضاء.

وفي أول رد فعل على تعيين مكي أعلن المستشار أحمد الزند، رئيس نادي القضاة رفضه لذلك، ودعا لجمعية عمومية طارئة، وكان قد طالب باحتفاظ وزير العدل في حكومة الجنزوري السابقة بمنصبه.

رئيس محكمة يطالب الزند بعدم الانتقاموعلق المستشار زغلول البلشي، نائب رئيس محكمة النقض، على الجمعية العمومية الطارئة التي دعا إليها المستشار أحمد الزند، رئيس نادي القضاة ضد تولي المستشار أحمد مكي، وزارة العدل قائلا: كنت أنتظر منك أن تدعو لجمعية عمومية طارئة للوقوف خلف الوزير مكي.

وأضاف البلشي في تصريحات لـ”بوابة الأهرام”: “يا سيادة رئيس نادي القضاة.. إن أحمد مكي طيلة عمره قاضٍ حر، وأفنى عمره في الدفاع عن استقلال القضاء، والقاضي لا يعرف أسلوب الانتقام، وإنه ليس بينك وبين مكي خصومة شخصية، وإنما هو خلاف في الرأي، ويجب أن تتضافر جهودنا جميعا للوقوف خلف أحمد مكي وزير العدل، حتى نستطيع أن نحقق ما أفنينا عمرنا في الدفاع عنه، وهو استقلال القضاء استقلالا كاملا”.

أكمل البلشي حديثه قائلا: “يجب علينا أن نستغل فرصة تولي وزارة العدل قاضٍ يؤمن باستقلال القضاء استقلالا تاما غير منقوص، حتى تعبر مصرنا الغالية الفترة الحرجة التي تمر بها”.

عن ابو محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *