الرئيسية / أخبار / أخبار دبي / شرطة دبي تساعد أماً في العثور على ابنها بعد 17 عاماً من فقده

شرطة دبي تساعد أماً في العثور على ابنها بعد 17 عاماً من فقده

شرطة دبي تساعد أماً في العثور على ابنها بعد 17 عاماً من فقدهكشف العقيد الدكتور محمد المر مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي أن الإدارة تمكنت من جمع شمل أم مع ابنها بعد أكثر من 17 عاماً على فراقهما في قصة أشبه بالأفلام السينمائية.
ولفت العقيد المر إلى ان تفاصيل الواقعة بدأت بقدوم امرأة أوزباكستانية إلى الإدارة تحمل صورة رضيع وأكدت انه ابنها وهو الآن يدرس في إحدى الجامعات في دبي، طالبة مساعدتها في العثور على ابنها، مشيرا الى ان القصة بدأت عام 1993 عندما تزوجت من رجل أعمال هندي الجنسية وكانت وقتها تبلغ من العمر 17 عاماً وغادر بها إلى مقر عمله في كينيا.
وقال العقيد المر انه خلال عام الزواج الأول انجبت طفلها وبعد 7 أشهر قامت بإضافة ابنها إلى جواز سفرها في السفارة وفق الإجراءات المتبعة الا ان الزوج غضب منها وطلب منها لاحقاً الاستعداد للمغادرة بغرض تجديد تأشيرة إقامتها في كينيا وتوجها سوياً إلى المطار وهناك ادعى أنه نسي جواز سفره وطلب منها انتظاره قليلًا حتى يحضره واختفى بعد ذلك.
وأضاف مدير الادارة العامة لحقوق الإنسان ان المرأة وتدعى “ل” طرقت كل الأبواب لإيجاد طفلها الا انها فوجئت بأن المحكمة الكينية اعطت زوجها الحضانة، وقام بتطليقها واستمرت محاولتها لرؤية ابنها الا ان الزوج منعها تماماً ثم اخذه وغادر كينيا إلى موطنه الهند، وانقطعت كل أخبارهما عنها.
ونوه العقيد المر إلى أن الأم أشارت أنها بدأت رحلة بحث عن ابنها لكنها لم تعرف مكان أبيه وكل ما توافر لديها من معلومات أن لديه زوجة أولى رزق منها بفتاة تكبر الابن بنحو 8 سنوات واضطرت الأم أخيراً للعودة إلى بلادها، حيث تزوجت بعد عدة سنوات ورزقت من زوجها بطفل آخر.

وأكد العقيد المر الى انه في عام 2009 وخلال بحثها على شبكة الانترنت عن أي شيء له علاقة بزوجها وابنها، حيث قرأت خبراً عن زوجها السابق في احدى الصحف الهندية وكان متهماً في احدى القضايا وعرفت انه يعيش في موطنه بالهند ولجأت إلى الانتربول لمساعدتها في استعادة ابنها لكن لم يتوافر غطاء قانوني لمساعدتها، ومن ثم لجأت إلى الفيسبوك وأرسلت رسائل عبر محركات البحث المختلفة تطلب من أي شاب عمره 18 عاماً ونشرت اسمه الرباعي ومقر إقامته بالتواصل معها لكنها لم تصل إلى نتيجة الى ان توصلت إلى عدد من الأشخاص عبر فيسبوك لكنها من بينهم صورة شاب لفت نظرها خاصة وان اسم أبيه يتطابق مع اسم زوجها وأرسلت إليه طلب إضافة وبعثت إليه برسالة تطلب التواصل معه لكنه قام بحظرها.

وأوضحت الأم أنها علمت من خلال صفحته أنه كان يدرس في الولايات المتحدة وانتقل لإكمال دراسته في إمارة دبي فقامت بالحضور على الفور وتوجهت مباشرة إلى الجامعة التي يدرس بها وطلبت مقابلته الا ان ادارة الجامعة رفضت.

وقال مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان العقيد الدكتور محمد المر أن الإدارة تعاملت بجدية مع إفادة الأم خصوصاً أنها كانت تبكي بتأثر شديد وتم تكليف مدير ادارة حماية المرأة والطفل بمساعدتها.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

بالصور ملعب تنس تحت الماء في دبي

  قام المهندس المعماريّ البولنديّ “ كرزيستوف كوتالا ” بتصميم ملعب للتنس تحت الماء قبالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *