الرئيسية / أخبار / أخبار الإمارات / «شؤون الرئاسة» تطلق برنامجاً لدعم توظيف ‬1000 مواطن

«شؤون الرئاسة» تطلق برنامجاً لدعم توظيف ‬1000 مواطن

«شؤون الرئاسة» تطلق برنامجاً لدعم توظيف ‬1000 مواطن أعلنت وزارة شؤون الرئاسة توقيعها مذكرات تفاهم مع كل من مجلس أبوظبي للتوطين، وهيئة تنمية وتوظيف الموارد البشرية (تنمية)، وبرنامج الإمارات لتطوير الكوادر الوطنية، لإطلاق برنامج توظيف الخريجين المواطنين في القطاع الخاص، حيث تكون هذه الجهات هي المعنية بإدارته، تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، بتوفير فرص عمل للمواطنين، وفق رؤية واضحة تؤدي إلى رفع نسبة مشاركة الكوادر الوطنية ضمن القوى العاملة في الدولة، والتخفيف من معدلات البطالة بين المواطنين، وتنفيذا للمحور الاستراتيجي لمبادرة «أبشر»، الخاص بالتدريب والتطوير، وأفادت الوزارة بأن هدف البرنامج هو دعم مؤسسات القطاع الخاص، المشاركة في برنامج «أبشر»، على استحداث فرص عمل لنحو ‬1000 خريج من مواطني الدولة، في دورة البرنامج الأولى، وهو ما يمثل نسبة كبيرة من أصحاب المؤهلات العليا، المسجلين كباحثين عن عمل، على أن تكون هناك مراحل أخرى، تستوعب أعدادا أكبر من الخريجين، بعد تقييم المرحلة الأولى.

وأفاد الوكيل المساعد لشؤون المكتب الفني لسمو الشيخ منصور بن زايد وزير شؤون الرئاسة، ناصر الهاملي ـ خلال مؤتمر صحافي عقد بمقر الوزارة، أمس، للإعلان عن توقيع مذكرات تفاهم بين الوزارة والجهات المعنية ـ بأنه سيتم تعيين المواطنين كموظفين متدربين، وإخضاعهم لبرنامج تدريبي خاص في هذه الجهات، لمدة أقصاها ثمانية أشهر، بناء على الوظيفة المستهدفة، على أن يتم تعيينهم بعد انقضاء مدة التدريب في وظيفة دائمة، وستتم إدارة البرنامج من خلال شراكة وزارة شؤون الرئاسة، وهيئة «تنمية»، ومجلس أبوظبي للتوطين، وبرنامج الإمارات لتطوير الكوادر الوطنية، مؤكدا دعم وزارة شؤون الرئاسة للجهات المشاركة في البرنامج، من خلال تحملها نسبة ‬30٪ من إجمالي الراتب الذي سيحصل عليه الموظف المواطن المتدرب، وبحد أقصى ‬5000 درهم لكل موظف طوال مدة التدريب، البالغة ثمانية أشهر حداً أقصى، كما ستسهم الوزارة في تحمل تكاليف التدريب بحد أقصى ‬10 آلاف درهم، طوال مدة البرنامح. مشيرا إلى أن الجهات المشاركة في البرنامج ستتحمل كلفة الامتيازات الوظيفية، بما فيها الراتب المتفق عليه عند توقيع العقد الوظيفي، وذلك بعد انتهاء مدة البرنامج، وتثبيت الموظف في الوظيفة التي تدرب عليها. وأكد أن الوزارة لا تدعم الراتب، وإنما تدعم تنفيذ البرنامج، من أجل توطين الوظائف التي تحتاج إلى اختصاصيين مؤهلين علميا، وتتميز بالتطور الوظيفي والمزايا الجيدة.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية في اليمن بـ عاصفة الحزم

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية بـ عاصفة الحزم

أوضح تقرير مصوّر بثته قناة “العربية”، أصل تسمية العملية العسكرية “عاصفة الحزم”، التي تقودها المملكة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *