الرئيسية / أخبار / أخبار الإمارات / سيف بن زايد: الإمارات من أكثر دول العالم حظاً بحكّامها

سيف بن زايد: الإمارات من أكثر دول العالم حظاً بحكّامها

سيف بن زايد: الإمارات من أكثر دول العالم حظاً بحكّامهاأكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على أن دولة الإمارات من أكثر دول العالم حظاً بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة ،حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ،رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات على ما يقدمونه من رؤى طموحة ومستنيرة تهدف الى رفعة الوطن وعزة ابنائه، إلى جانب دعمهم اللامحدود لمواصلة مسيرة التميز والارتقاء بالخدمات العامة الى أفضل المستويات.

 

وجاء ذلك في تصريح لسموه على هامش الحفل الذي اقامته وزارة الداخلية لتكريم المستضيفين والمشاركين والاعلاميين المحاورين في مجالس رمضان القانونية التي نظمتها الأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، مؤخرا، وشملت أنشطتها مختلف إمارات الدولة.

 

وفي لفتة كريمة منح سموه كافة المشاركين ميدالية خدمة المجتمع تثمينا للدور الوطني والبناء الذي قام به المواطنون المستضيفون لتلك المجالس والنخب الاعلامية والثقافية التي ادارتها، وما تخللته من نقاشات حرة تتعلق بكافة جوانب المجتمع فضلا عما تمخضت عنه من مقترحات وتوصيات نهضوية عامة.

 

واختتم سموه بالقول ” إن العمل على خدمة الأوطان وتوخي الصالح العام يعد قيمة حضارية وفرضا لازما وأمانة في عنق كل انسان بصرف النظر من أي قوم كان او اي دين دان”.

 

بدأ الحفل بالسلام الوطني تلته آيات عطرة من الذكر الحكيم، ثم رحب الإعلامي هيثم الحمادي مقدم الحفل بتشريف سموه ورعايته الكريمة للحفل مشيدا بدور المشاركين بما كان لإسهاماتهم من عظيم الأثر في مد جسور التعاون والتثاقف مع المجتمع؛ انطلاقاً من أن معرفة الفرد للقانون تجعله أكثر إسهاما في تحقيق أمنه وأمن الآخرين.

 

وقال الحمادي “إن وزارة الداخلية وعلى رأسها قائد مستنير عقد العزم على تجسيد روح التحضر والعصرنة والانفتاح، جعل منها بحق أولى الجهات التي تتلمس نبض الجمهور وتعمل جاهدة على اسعادهم وكسب ثقتهم بشتى السبل الممكنة، ومن هنا جاءت مبادرتها بتنظيم تلك المجالس الرمضانية القانونية، التي تميزت سواء بعددها الذي بلغ 37 مجلسا، أو بما طرحته من موضوعات شفيفة وآنية للمناقشة والحوار، و ما استقطبته من زخم نخبوي من الحضور، زاد عدده عن 2500 شخص من شتى الفئات العمرية، اثمرت بمجملها عن اكثر من 30 توصية للنهوض بالمجتمع والإرتقاء بفكر أبنائه”.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية في اليمن بـ عاصفة الحزم

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية بـ عاصفة الحزم

أوضح تقرير مصوّر بثته قناة “العربية”، أصل تسمية العملية العسكرية “عاصفة الحزم”، التي تقودها المملكة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *