الرئيسية / أخبار / أخبار الإمارات / سوق دبي الأكثر ربحاً بالمنطقة في أكتوبر

سوق دبي الأكثر ربحاً بالمنطقة في أكتوبر

سوق دبي الأكثر ربحاً بالمنطقة في أكتوبر
أنهت مؤشرات أسواق المال الخليجية جميعها تعاملات شهر أكتوبر الماضي بمحصلة خضراء. وتصدرها مؤشر سوق دبي ليكون الأكثر ربحاً خلال الشهر بارتفاع نسبته 5.78 %. وتبعه مؤشر السوق القطري بارتفاع نسبته 2.39 %. وارتفع مؤشر السوق الكويتي المرتفع بنسبة 2.31 %.ومن بعده مؤشر السوق المالي السعودي مرتفعاً بنسبة 1 %. وتلاه مؤشر سوق البحرين بارتفاع نسبته 0.66 %. ثم مؤشر سوق مسقط بنمو شهري نسبته 0.41 %. وكان مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية الأقل ارتفاعاً بين الأسواق الخليجية خلال الشهر رابحاً ما نسبته 0.07 %.

وفي ما يلي تفاصيل التداولات حسب ما جاء في التقرير الشهري لمركز معلومات مباشر حول أسواق المال الخليجية:

سجل مؤشر سوق دبي خلال شهر أكتوبر الماضي محصلة إيجابية ليرتفع بنسبة 5.78 % رابحاً 159.68 نقطة. وذلك بعد أن أنهى آخر جلسات الشهر عند مستوى 2922.18 نقطة.

وبلغ إجمالي قيم التداول في السوق خلال أكتوبر 16.5 مليار درهم مقابل 21.6 مليار درهم خلال شهر سبتمبر الماضي بتراجع على أساس شهري نسبته 23.6 %. كما تراجعت كميات التداول بنسبة 33.5 % لتصل إلى 14.3 مليار سهم مقارنة مع 21.5 مليار سهم في شهر سبتمبر الماضي.

وغلب اللون الأخضر على قطاعات السوق خلال أكتوبر حيث ارتفعت مؤشرات 8 قطاعات من قطاعات السوق التسعة فيما استقر قطاع السلع عند نفس مستوى إغلاقه بنهاية سبتمبر. وكانت أكبر الارتفاعات من نصيب قطاع الصناعة بنمو نسبته 17.4 % بعد أن أغلق عند مستوى 150.28 نقطة. وتلاه قطاع الاستثمار بنمو نسبته 15.8 % بوصوله إلى مستوى 3784.92 نقطة. ثم قطاع العقارات بمكاسب نسبتها 5.8 % ليغلق عند مستوى 2922.18 نقطة.

أنهى المؤشر السعري للسوق الكويتي تعاملات أكتوبر مرتفعاً بنسبة 2.31 % حيث أنهى آخر جلسات الشهر عند مستوى 7946.39 نقطة رابحاً 180 نقطة. كما أنهى المؤشر الوزني للسوق جلسات الشهر عند مستوى 467.46 نقطة ليرتفع بنسبة 1.01 % عن مستوى إغلاقه في نهاية سبتمبر بمكاسب شهرية بلغت 4.7 نقاط. وارتفع مؤشر كويت 15 بنسبة 0.65 % بإقفاله عند مستوى 1101.91 نقطة رابحاً 7.11 نقاط.

وخلال أكتوبر بلغت كميات التداول 7.11 مليارات سهم مقارنة بحوالي 10.79 مليارات سهم تم تداولها في سبتمبر بتراجع نسبته 34 %.

كما تراجعت قيم التداول بنسبة 34 % وصولا إلى 625.35 مليون دينار كويتي بالمقارنة مع 948.7 مليون دينار في سبتمبر بانخفاض قدره 323.35 مليون دينار. ويعود التراجع في حركة التداولات خلال أكتوبر إلى تخلل الشهر إجازة عيد الأضحى التي استمرت طوال أسبوع كامل مما أثر بشدة على نمط التداول الشهري بالبورصة.

وغلب عليها اللون الأخضر على أداء قطاعات السوق خلال الشهر. حيث أغلقت مؤشرات ثمانية قطاعات على ارتفاع يتصدرها قطاع الخدمات المالية بنمو شهري نسبته 5.2 %. يليه قطاع المواد الأساسية بارتفاع نسبته 3.04 %.

فيما كانت أقل الارتفاعات من نصيب قطاع النفط والغاز وحقق مؤشره ارتفاعًا شهريًا نسبته 0.5 %. وفي المقابل تراجعت مؤشرات 4 قطاعات يتصدرها قطاع الرعاية الصحية بانخفاض نسبته 7.54 %. يليه قطاع التكنولوجــيا متراجعًا بنسبة 2.3 %. ثم قطاع الاتصالات بانخفاض نسبته 0.1 %.

فيمــا كانت أقل التراجعات من نصيب قطاع السلع الاستهلاكية وتراجع مؤشره بنسبة 0.04 %. في حين استقر مؤشرا قطاعي الأدوات المالية والمنافع عند نفس مستويي إقفالهما السابقين في نهاية سبتمبر عند مستوى 1081.97 نقطة و1000 نقطة على الترتيب.

ارتفع المؤشر البحريني خلال تعاملات أكتوبر بما نسبته 0.66 % لينهي آخر جلسات الشهر عند مستوى 1201.79 نقطة رابحاً 7.86 نقاط. وارتفعت القيمة السوقية لأسهم الشركات المدرجة بنسبة 1.45 % في أكتوبر لتصل إلى 6.70 مليارات دينار بحريني مقارنة بـ6.61 مليارات دينار في سبتمبر.

وتراجعت أحجام وقيم التداولات خلال الشهر فيما ارتفع عدد الصفقات التي تم تنفيذها من قبل المستثمرين. حيث بلغت أحجام التداولات 53.34 مليون سهم مقابل 75.60 مليون سهم في سبتمبر بتراجع نسبته 29.4 %. كما انخفضت قيمة التداولات بما نسبته 39.8 % لتصل إلى 9.48 ملايين دينار مقابل 15.74 مليون دينار في سبتمبر. فيما ارتفع إجمالي عدد الصفقات المنفذة بنسبة 7.6 % ليصل إلى 10.88 آلاف صفقة مقابل 10.11 آلاف صفقة في سبتمبر.

وعلى صعيد أداء أهم الأسهم في السوق فقد ارتفع سهم المؤسسة العربية المصرفية بنسبة 17.18 % إلى 0.375 دينار. كما صعد سهم العربية للتأمين بنسبة 8 % إلى 0.400 دينار. وصعد مصرف السلام البحريني بنسبة 9.27 % إلى 0.106 دينار. بينما تراجع سهم بتلكو بنسبة 2.38 % إلى 0.328 دينار.

أنهى المؤشر الرئيسي لسوق مسقط المالي تداولات أكتوبر على ارتفاع نسبته 0.41 % ليغلق عند مستوى 6674.07 نقطة. وبلغت قيم التداول خلال أكتوبر نحو 179 مليون ريال عماني بتراجع نسبته 0.8 % عن السيولة المتداولة في سبتمبر. كما بلغت أحجام التداول 552.72 مليون سهم بتراجع نسبته 18.98 % عن الشهر السابق.

وتصدر سهم الخدمات المالية الأسهم المرتفعة خلال الشهر رابحاً ما نسبته 31.25 %. فيــما تصدر سهم زجاج مجان الأسهـم المتراجعة بخسارة نسبتها 6.43 %. وكــان سهم سيمكورب صلالة الأكثر نشاطاً بتداولات قيمتها 35.49 مليون ريال. في حين كان سهم الدولية للاستثمارات الأكثر نشاطا من حيث الحجم من خــلال تداول 89.77 مليون سهم.

أنهى المؤشر العام لســوق أبوظبي تعاملات أكـــتوبر بمحصلة إيجابية بارتفاع طفيف نسبته 0.07 % ليضيف 2.74 نقطة إلى رصيده ويصعد إلى مستوى 3845.72 نقطة.

وتراجعت حركة التداول خلال الشهر ليسجل إجمالي قيم التداول 6.58 مليارات درهم في 18 جلسة تداول مقابل 8.9 مليارات درهم خلال سبتمبر بـ 22 جلسة. كما تراجعت أحجام التداول إلى 3.88 مليارات سهم مقابل 5.68 مليارات سهم في سبتمبر.

وخلال الشهر ارتفعت 4 قطاعات مقابل تراجع 4 قطاعات وظل قطاع الاتصالات دون تغيير. وكانت أعلى المكاسب من نصيب قطاع الصناعة بارتفاع نسبته 14.11 %. وتلاه الاستثمار بنسبة 10.2 %. ثم التأمين مرتفعا بنسبة 2.6 %. أما القطاعات الخاسرة فقد تصدرها قطاع السلع بنسبة تراجع بلغت 9.11 %. وتلاه الطاقة بتراجع نسبته 3.3 %. ثم الخدمات متراجعا بنسبة 1.25 %.

وحقق سهم أركان أعلى المكاسب خلال أكتوبر بارتفاع نسبته 75 % ليصل إلى 1.33 درهم. أما أعلى التراجعات فكانت لسهم أسماك بخسائر بلغت 42 % ليهبط إلى 16.05 درهماً. وتصدر سهم الدار الأسهم النشطة بقيمة تداول بلغت 1.9 مليار درهم وارتفع السهم بنسبة 1.9 %. في حين كان سهم إشراق الأكثر نشاطا من حيث الكميات بأحجام تداول بلغت 1.2 مليار سهم وارتفع السهم بنسبة 12 %.

جاءت مُحصلة أداء مؤشر البورصة القطرية خلال تعاملات أكتوبر على ارتفاع نسبته 2.4 %. وذلك بعد إنهائه آخر جلسات الشهر عند مستوى 9837.49 نقطة رابحاً 229.17 نقطة. كما ارتفع مؤشر الريان الإسلامي خلال الشهر بنسبة 2 % بإغلاقه عند مستوى 2813.42 نقطة مقارنة بإغلاقه في سبتمبر عند مستوى 2758.17 نقطة. وكان الأداء الإيجابي لخمسة قطاعات بصدارة الصناعة وراء مكاسب البورصة خلال الشهر.

وبالنسبة لأداء قطاعات السوق السبعة خلال أكتوبر فقد تلونت أغلبها باللون الأخضر ما عدا الاتصالات الذي تراجع 0.38 % والبنوك بنسبة 0.07 %. فيما ارتفعت مؤشرات خمسة قطاعات تصدرها الصناعة بارتفاع نسبته 5.52 %. وتلاه مؤشر قطاع التأمين بنسبة ارتفاع بلغت 4.39 %. وكان قطاع الخدمات الأقل ارتفاعاً صاعداً بنسبة 0.32 %.

وبلغ حجم التداولات الكلي في السوق 111.03 مليون سهم مقارنة بنحو 165.68 مليون سهم في شهر سبتمبر بتراجع نسبته 32.99 %. كما تراجعت السيولة المتداولة في السوق بنسبة 31.83 % حيث بلغت نحو 4.72 مليارات ريال قطري مقارنة بحوالي 6.93 مليارات ريال في شهر سبتمبر. وارتفعت القيمة السوقية لأسهم الشركات المدرجة في البورصة خلال الشهر بنسبة 1.73 % حيث بلغت 533.10 مليار ريال مقابل 524.05 مليار ريال بنهاية سبتمبر الماضي.

وبالنسبة لتداولات الأجانب في البورصة خلال أكتوبر فقد استحوذ الأفراد على حوالي 13.89 % من إجمالي قيم التداول الشهرية من ناحية الشراء فيما بلغت مبيعاتهم 12.68 % من إجمالي القيم. واستحوذت المؤسسات الأجنبية خلال الشهر على نحو 21.15 % من قيم تداولات البورصة من جانب الشراء ..

فيما بلغت نسبة مبيعاتها نحو 19.17 %. وخلال الشهر ارتفعت أسعار أسهم 25 شركة من الشركات المدرجة في البورصة. وارتفعت أسعار أسهم 17 شركة تصدرها سهم الخليج الدولية بنسبة ارتفاع بلغت 16.97 %. بينما تصدر الأسهم المتراجعة سهم الإجارة بنسبة تراجع بلغت 11.72 %.

احتل قطاع العقارات الصدارة بين قطاعات السوق من حيث نسبة الاستحواذ على الكميات بحصة نسبتها 32.39 % بكميات بلغت 35.96 مليون سهم. وتلاه قطاع البنوك بنسبة استحواذ 21.95 % بكميات بلغت 24.374 مليون سهم. ثم قطاع الخدمات بنسبة استحواذ 15.90 %. وأخيرا قطاع الاتصالات بنسبة استحواذ 3.23 % بكميات بلغت 3.58 ملايين سهم.

ومن حيث نسبة الاستحواذ على القيم بين قطاعات السوق فقد تصدرها قطاع البنوك بنسبة استحواذ بلغت 27.70 % بقيم بلغت 1.30 مليار ريال. وتلاه قطاع الصناعة بنسبة استحواذ 24.47 % بقيم بلغت 1.15 مليار ريال. وأخيرا قطاع الاتصالات بنسبة استحواذ 2.89 % بقيم بلغت 136.38 مليون ريال.

ومن هذه القيمة الإجمالية التي حققها السوق القطري هذا الشهر استحوذ الأفراد القطريون على 38.80% من قيم التداولات من جانب الشراء بينما شكلت عملياتهم البيعية نحو 40.19% من قيم التداول. أما المؤسسات القطرية فقد بلغت نسبة العمليات الشرائية لها من إجمالي قيم التداول بالبورصة 26.17% بينما بلغت نسبة عملياتها البيعية نحو 27.96%.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

بالصور ملعب تنس تحت الماء في دبي

  قام المهندس المعماريّ البولنديّ “ كرزيستوف كوتالا ” بتصميم ملعب للتنس تحت الماء قبالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *