الرئيسية / أخبار / أخبار أبوظبي / روبوتات آلية لصرف الأدوية في مستشفيات أبوظبي الجديدة

روبوتات آلية لصرف الأدوية في مستشفيات أبوظبي الجديدة

روبوتات آلية لصرف الأدوية في مستشفيات أبوظبي الجديدة

بدأت أمس في أبو ظبي أعمال المؤتمر السادس للسلامة الدوائية والذي يعتبر بمثابة منتدى عالمي يركز على تبادل أحدث الابتكارات في مجال السلامة الدوائية ويوفر فرصة ثمينة لتبادل الأفكار في ممارسات السلامة الدوائية والقضاء على الأخطاء الدوائية وذلك بفندق انتركونتيننتال، ويختتم المؤتمر بعد غد الأحد.

وقالت الدكتورة سحر أبو عمر مديرة إدارة الخدمات الصحية وإدارة العمليات الطبية في ” صحة ” إن شركة صحة ستطبق نظام الصرف الالكتروني للأدوية باستخدام الريبوت الآلي في المستشفيات الجديدة مثل مستشفيي المفرق والعين وغيرهما خلال عام 2015 .

وأفادت بأن الروبوت الذي يعتبر الأحدث تقنيا وسيلة آلية لصرف الدواء، حيث يقوم بالمهام الفنية لصرف الدواء في صيدلة المستشفى، وتشمل هذه المهام التقاط الأدوية الصحيحة والتعرف عليها، ووضع ملصق بمعلومات المريض الكاملة على علبة الدواء وإنجاز ذلك في دقيقة واحدة وبدون أخطاء، بينما يقوم الصيدلي البشري بتثقيف المريض حول الآثار الجانبية وكيفية أخذ الجرعات الدوائية.

وتعرض شركة كير فيوجن الروبوت الذي تصل تكلفته إلى حوالي 2 مليون دولار ضمن المعرض الذي يضم حوالي 17 شركة محلية وعالمية تعرض أحدث الأجهزة والمعدات الصيدلانية.

ويشارك في المؤتمر نحو 1000 صيدلاني ومختص في المجال الصيدلي من داخل الدولة وخارجها، وتستمر الفعاليات اليوم فيما يخصص يوم غد الاحد لعقد ورش العمل.

وأكد راشد القبيسي العضو المنتدب لشركة أبوظبي للخدمات الصحية ” صحة ” في كلمته الافتتاحية في المؤتمر أمس على أهمية دور الصيدلة في الرعاية الصحية وحرص ” صحة ” على تطوير اساليب الخدمات الصيدلانية بادخال الخدمات الالكترونية في مجال الصيدلة في منشآت ” صحة ” والتي تتم بشكل تدريجي.

 

وأضاف القبيسي إن ” صحة ” تركز على توفير خدمات متطورة للمرضى بكافة شرائحهم والحرص على إدخال آخر أساليب التكنولوجيا في الرعاية الصحية بما في ذلك الخدمات الصيدلانية مشيرا إلى حرص ” صحة ” على عقد المؤتمرات العلمية والندوات لرفع مستوى أداء الكادر الطبي من خلال صقل الخبرات والاستفادة من تجارب الآخرين .

وقالت الدكتورة سحر أبو عمر رئيسة المؤتمر في محاضرتها إن شركة صحة ” من خلال إداراتها المتخصصة ترصد التفاعلات الدوائية التي تحدث للمرضى وتم اكتشاف أن 48 % من التفاعلات الدوائية يمكن تفاديها لو كان هناك دور أكبر لدكتور صيدلة في العنابر في المستشفيات، لان مثل هذه التفاعلات تزيد العبء على المنشآت الصحية من خلال بقاء المريض فترات أطول في المستشفيات.
وقالت الدكتورة سحر أبو عمر لأول مرة توسعنا في مواضيع المؤتمر من مجال السلامة الدوائية إلى إضافة مواضيع تهتم بتطبيق نموذج الممارسات الصيدلانية الحديثة، حيث تمت استضافة المدير التنفيذي للجمعية الاميركية للصيادلة للحديث عن الممارسات الصيدلانية ودور الصيدلي حتى 2030 ، والتي تركز على استخدام الصيدلي التكنولوجيا الحديثة ومساعدي الصيادلة لتحضير الدواء بينما يركز الصيدلي على تقديم مستوى أعلى من الرعاية الدوائية للمريض ويكون له دور فعال في الفريق الطبي.

وحول جلسات المؤتمر قالت شهدت الجلسات في اليوم الاول حضورا لافتا حيث ألقيت المحاضرات في قاعتين الاولى عن السلامة الدوائية والثانية عن الممارسات الصيدلانية الحديثة وتناوب اكثر من 25 محاضرا من الامارات واميركا ودول الخليج في إلقاء محاضرات وأوراق عمل إلى جانب عرض أبحاث قام بها الصيادلة في أروقة المؤتمر، حيث تم عرض 37 ورقة عمل منها 4 أوراق عمل تقرر إلقاؤها كمحاضرات في الجلسات باعتبار أنها من أوراق عمل مهمة، موضحة أن إجمالي أوراق العمل التي قدمت للجنة العلمية 65 ورقة عمل تم قبول 37 ورقة فقط .

 

وقدمت الدكتورة سحر أبو عمر محاضرة عن تطور الممارسات الصيدلانية ومهنة الصيدلة في أبوظبي خلال العشر سنوات الماضية وما وصلت إليه في عام 2013 وما تتطلع إليه ” صحة ” في المستقبل مع التطرق إلى مهنة الصيدلة في المستقبل، وأشارت إلى أن الصيدلي قبل 10 سنوات كان دوره صرف الدواء ، وتطرقت إلى الانجازات التي تم تحقيقها، منها إنشاء مجلس الصيادلة لمنشآت ” صحة ” برئاسة الدكتورة سحر، وإنشاء برنامج السلامة الدوائية في 2004 ، وإطلاق سياسات الممارسات الصيدلانية الموحدة ، وسلسة المؤتمرات للسلامة الدوائية ثم عقد ورشات عمل للجمهور في المراكز التجارية والاماكن العامة في إمارة أبوظبي.

وأشارت إلى أن عدد الصيادلة في منشآت ” صحة ” وصل إلى 686 صيدلانيا وصيدلانية منهم 26 صيدلانيا اكلينيكيا و 171 مساعد صيدلي وتم تدريب 61 من طلاب كليات الصيدلة. تعاون

قالت مديرة إدارة الخدمات الصحية وإدارة العمليات الطبية في “صحة”، الدكتورة سحر أبو عمر، إنه وجد أن كل 10 آلاف وصفه دوائية هناك 225 تدخلا من الصيدلي لتغير الوصفة سواء تغير الجرعة أو الدواء لمنع حدوث مضاعفات، ووجد أن 80% من تدخلات الصيدلاني يتم قبولها من الأطباء ما يعكس مدى التعاون بين الاطباء والصيادلة.

أوضحت الدكتورة سحر أبو عمر أنه ارتفع تحضير المستحضرات الصيدلانية الوريدية في عام 2013 إلى 78% داخل الصيدلية بعد أن كانت صفرا في عام 2003 ، و 60% في نهاية عام 2012 حيث تم بناء غرف معقمة وخاصة في صيدليات مستشفيات ” صحة ” لتحضير المستحضرات الصيدلانية التي تعطى من خلال الوريد للمرضى المنومين في المستشفيات حيث كان في السابق يتم تحضيره في العنابر عن طريق الاطباء والممرضات ما كان يؤدي إلى حدوث أخطاء ومضاعفات .

 

وألقى الدكتور هنري كليك استاذ في جامعة بنسلفانيا محاضرة عن أسس الاقتصاديات الصيدلانية ركز فيها على الاستخدام الامثل للميزانية الدوائية بأسس علمية اقتصادية ، كما تركزت محاضرات أمس على ادارة المعلومات الصيدلانية والإفصاح عن الأخطاء والسلامة الدوائية في المجالات عالية المخاطر.

 

وقال الدكتور سهيل فتيح مدير قسم سلسلة الامداد رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر إنه أقيم على هامش المؤتمر معرض طبي شاركت فيه 17 شركة عالمية ومحلية تعرض أحدث الاساليب والمنتجات الحديثة ، وقد عرضت إحدى الشركات الاميركية ” ربوتا ” عبارة عن جهاز لصرف الادوية الكترونيا في العيادات الخارجية .

وأشارت الدكتورة سحر أبو عمر إلى أنه في المنشآت الصحية الجديدة بالذات في المستشفيات التابعة لـ ” صحة ” سيتم تركيب الاجهزة الجديدة لصرف الادوية، وتصل تكلفة الجهاز الواحد إلى نحو 2 مليون دولار.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية في اليمن بـ عاصفة الحزم

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية بـ عاصفة الحزم

أوضح تقرير مصوّر بثته قناة “العربية”، أصل تسمية العملية العسكرية “عاصفة الحزم”، التي تقودها المملكة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *