الرئيسية / أخبار / أخبار الإمارات / دور إماراتي بارز في مستقبل رياضة السيارات عالمياً

دور إماراتي بارز في مستقبل رياضة السيارات عالمياً

دور إماراتي بارز في مستقبل رياضة السيارات عالمياًتقدم دولة الإمارات مساهمة هامة في القمة العالمية المقبلة لرياضة السيارات، والتي يعقدها الاتحاد الدولي للسيارات هذا الأسبوع في المملكة المتحدة بهدف رسم ملامح مستقبل الرياضة، ويشارك ممثلون عن أكثر من 200 هيئة وطنية للرياضة والسيارات في 135 دولة في أول فعالية يقيمها الاتحاد الدولي للسيارات باسم أسبوع المؤتمر الرياضي، حيث يمتد ثلاثة أيام في غودوود هاوس وحلبة غودوود في إنجلترا ابتداء من يوم الثلاثاء.

ومن بين المشاركين الدكتور محمد بن سليّم، رئيس نادي الإمارات للسيارات وريتشارد كريغان، الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس في أبوظبي، وسيكون كريغان من ضمن لجنة من الخبراء الذين يتحدثون يوم الافتتاح لمناقشة التحديات الأساسية التي تواجه رياضة السيارات العالمية في العقود المقبلة، والبحث في إمكانات تجاوب السلطات المحلية لرياضة السيارات مع تلك التحديات.

وتتلو ذلك مجموعة من ورش العمل، منها اثنتان مخصصتان لتحليل كيفية إدارة بطولة راليات كبرى وإدارة الأثر البيئي لرياضة السيارات، ويدير كلا الورشتين رونان مورغان، مدير معهد معارف رياضة السيارات، قسم التدريب والتثقيف التابع لنادي الإمارات للسيارات.

كما يدير رئيس مجلس إدارة المعهد، الدكتور شون أوكونور، جلسة حول كيفية تنظيم فعاليات المبتدئين واستقطاب المتطوعين، وعلى مدى 18 شهراً الماضية، قدم معهد معارف رياضة السيارات بالنيابة عن الاتحاد الدولي للسيارات مجموعة من البرامج التدريبية إلى نظراء نادي الإمارات للسيارات في الشرق الأوسط وإفريقيا وأميركا الجنوبية، إلى جانب روسيا التي تعتبر من أبرز القوى العالمية في الرياضة، قبيل انطلاق أول سباق للجائزة الكبرى في الفورمولا واحد في موسكو العام المقبل.

ونشر نادي الإمارات للسيارات خلال الأشهر الماضية ثلاثة تقارير هامة تقوم على الدراسات التي أجريت بالتعاون مع جامعة ألستر، إحدى أبرز المؤسسات التعليمية والبحثية المرموقة في المملكة المتحدة، وكانت أحدث تلك الدراسات تحليل الأثر الاقتصادي والاجتماعي للتطوع في الرياضة، والتي سيعرضها في غودوود الدكتور ديفيد حسن، كبير المحاضرين في الرياضة والتمارين الرياضية في جامعة ألستر، وعضو الفريق التنفيذي للأبحاث.

أظهرت الدراسة المكثفة التي قامت على أساس جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا واحد 2012 في أبوظبي أن التطوع يمثل فرصة رائعة للشركات وواضعي السياسات والتشريعات حول العالم، يمكنهم من تعزيز التنافسية الوطنية وتحسين أوضاع سوق العمل.

وتشير الدراسة التي لخصت في 82 صفحة، وتعتبر الأولى من نوعها في رياضة السيارات، إلى أن أكثر من 600 متطوع ومسؤول غير مدفوع الأجر شاركوا في فعاليات الجائزة الكبرى، مما يعني توفير 6,641,500 درهم إماراتي (1.81 مليون دولار أميركي) عبر ما مجموعه 53,448 ساعة من الإعداد للفعالية وإدارتها، وفي أعقاب أسبوع المؤتمر الرياضي الذي يقيمه الاتحاد الدولي لرياضة السيارات، يعقد المجلس العالمي لرياضة السيارات اجتماعاً يوم الجمعة يشارك فيه الدكتور بن سليم كأول عضو عربي.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية في اليمن بـ عاصفة الحزم

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية بـ عاصفة الحزم

أوضح تقرير مصوّر بثته قناة “العربية”، أصل تسمية العملية العسكرية “عاصفة الحزم”، التي تقودها المملكة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *