الرئيسية / آدم وحواء / دراسة أمريكية: المرأة المصرية لا تستطيع حفظ السر أكثر من 38 ساعة

دراسة أمريكية: المرأة المصرية لا تستطيع حفظ السر أكثر من 38 ساعة

أجرت الدكتورة (مارجريت باول)أستاذة علم الاجتماع بجامعة ماتشيجين الامريكية دراسة مطولة (شرّحت) فيها صفات النساء من مختلف دول العالم خاصة حول صفة(حفظ السر)واستخلصت من خلال الدراسة التي حملت عنوان(المرأة أقدم وكالة أنباء عالمية) أن المرأة المصرية لا تستطيع حفظ الأسرار أكثر من 38ساعة فقط وذكرت في الدراسة التي أجرتها على 500امرة مصرية تتراوح أعمارهن مابين18و60عاما اعترفت 25%منهن بأنهن لا يستطعن حفظ السر إطلاقا مهما يكن شخصيا وخطيرا.

وأوضحت الدراسة أن النساء المصريات غالبا ما يبحن بالسر إلى شخص غير معنى بالموضوع أو ينتمي إلى دائرة اجتماعية مختلفة وعلى الرغم من أن تسع فتيات من أصل عشرة يعتبرن أنفسهن جديرات بالثقة فأنهن يبحن دائما بالإسرار وأظهرت الدراسة أن المرأة تسمع ما معدله ثلاثة إخبار ثرثرة في الأسبوع وتخبرها لشخص واحد على الأقل غير أن ثلثي النساء يشعرن بالذنب بعد البوح بالسر .

وأشارت الدراسة أن الموبايل والانترنت ساهما بشكل كبير بين الفتيات في إفشاء الإسرار إما في الريف المصري فالحقول واللقاءات العائلية تساهم في نشر الأسرار والبوح بها.

ومن جانبها أشارت الدكتورة مروة الرفاعي أستاذة التربية بجامعة حلوان أن كشف الأسرار لا يختلف بين الرجل والمرأة فالإنسان منذ الصغر يتعود على الاحتفاظ بالأسرار طبقا لنمط تربيته فإذا نشأ الطفل منذ الصغر على القيل والقال والثرثرة يتعود على عدم كشف الأسرار وذكرت أن البوح بالأسرار غالبا ما يرجع إلى أننا لا نجد الوقت الكافي لتخزينها أو كتمانها داخل أنفسنا أو بسبب عدم قدرة الشخص نفسه على كتم الأسرار والطريف أن الأطفال هم الأكثر حفاظا بإسرارهم الخاصة لسنوات طويلة بينما يفشلون في حماية السر الذي نطلب منهم الحفاظ عليه.

عن ابو محمد

شاهد أيضاً

دراسة أسترالية: الملتحون يبدون أكثر وسامة

دراسة أسترالية: الملتحون يبدون أكثر وسامة

أظهرت دراسة أسترالية؛ أن الشخص الملتحي يبدو أكثر وسامة عندما يكون بين حليقي اللحية، وعرض …

3 تعليقات

  1. احلى تحيييييه لا قدم وسيله عالميه لنقل الاخبار ….

  2. محمد السعدي

    ههههههههههههههههههه معروف ان النساء ثرثارات وهن مثل الراديو

  3. ههههههههه لا لا مب كل النساء خخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *