الرئيسية / أخبار / أخبار دبي / دبي تنتج أول زجاج ملون للطاقة الشمسية في العالم

دبي تنتج أول زجاج ملون للطاقة الشمسية في العالم

دبي تنتج أول زجاج ملون للطاقة الشمسية في العالم

أطلقت الإمارات للزجاج المملوكة لدبي للاستثمار، أمس ألواحا زجاجية لإنتاج الطاقة الكهربائية من الشمس تتميز على مثيلاتها التقليدية بالجودة وبستة ألوان في سابقة تقنية على مستوى العالم. ويتزامن إطلاق المنتج مع قرب إصدار دبي للإستثمار سندات إسلامية بقيمة مليار درهم نهاية 2013 بعدما أجلتها بسبب ارتفاع سعر الفائدة.

ويتوقع للمنتج الجديد الذي بلغ الطلب عليه من أسواق عالمية نحو 20.000 متر قبل إطلاق عمليات تسويقه، خطوة للإمام على طريق تجسيد مضامين المبادرة الوطنية للإستدامة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله والرامية إلى بلوغ الإمارات مكانة مرموقة في صدارة الدول العالمية على صعيد إنتاج واستخدام التقنيات الخاصة بالطاقة البديلة في إطار الإقتصاد الأخضر.

وتقوم بإنتاج الألواح الجديدة “إنسولير الإمارات” وهي كيان مشترك جرى تأسيسه أخيراً بين سويس أنسو ومقرها سويسرا (تملك حصة 49%) وشركة الإمارات للزجاج (تملك حصة 51% ) وقامت الأخيرة بتعديل خطوطها الإنتاجية للتكيف مع التكنولوجيا الجديدة واستثمرت نحو 1.3 مليار درهم على توسعاتها خلال السنوات الأربع الأخيرة.

وتتوقع 20% نمواً في مبيعات الإمارات للزجاج في 2013 مقارنة بـ2012 بحسب زياد يزبك النائب الأول للرئيس، التسويق والمبيعات، في الشركة،الذي أضاف بأن الشركة الوليدة تستهدف بيع 300 ألف متر مربع تقريباً من المنتج الجديد خلال العام 2014 بقيمة إجمالية تتجاوز 45 مليون درهم، لكن أنظارها تركز على 10% من السوق العالمية.

يتم إنتاج الزجاج الذي تم تطويره بتعاون وثيق مع المعهد الاتحادي السويسري للتكنولوجيا، مدرسة الفنون التطبيقية الاتحادية في لوزان، ويضفي الزجاج الذي تم تحسينه ليستخدم في كل من النماذج الكهروضوئية- التي تستخدم الخلايا لتحويل الإشعاع الشمسي إلى كهرباء – والمجاميع الحرارية الشمسية، مظهراً جمالياً ملوناً بلمسة معمارية على الألواح الشمسية، ويحافظ على أكثر من 90٪ من كفاءة إستهلاك الطاقة.

وتستهدف شركة إنسولير الإمارات 10٪ من السوق العالمية للزجاج الشمسي في غضون فترة قصيرة. وتكشف تقديرات في هذا القطاع أنه سيتم تركيب أكثر من مليار متر مربع من الزجاج الشمسي – الكهروضوئي والحراري في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2015.

قال خالد بن كلبان، العضو المنتدب وكبير المسؤولين التنفيذيين لشركة دبي للاستثمار: ” هذا السبق التقني الجديد من دبي للعالم ونحن على يقين بمدى التحول الذي سيرافق هذه الصناعة في المستقبل القريب”.موضحاً بأن فرق عمل تقوم في الوقت الراهن بمناقشات مع الدوائر المعنية والشركات الإستشارية والمقاولات للتعريف بمزايا المنتج مؤكداً بأن الملكية الفكرية للمنتج تعود للشركة الوليدة ومسجلة دولياً.

وأشار بن كلبان إلى أن الوقت حان لتغيير طريقة استخدامنا للطاقة الشمسية في منازلنا ومكاتبنا والمباني التجارية وبالنسبة لدبي للإستثمار فهي ترى في هذه الخطوة العالمية فرص نمو كبيرة تطلبت منا تسريع ولوج السوق المحلي والعالمي.لافتاً إلى ان المنتج الجديد يتماشى مع المبادرات الخضراء لحكومة دبي وقد سبق لدبي للإستثمار ونالت شهادة الآيزو المرموقة لمبنى مقرها على صعيد الممارسات المستدامة.

وأضاف بن كلبان بأن تقنية كروماتكس نموذج الأعمال الأول من نوعه ليس في المنطقة فحسب، بل في جميع أنحاء العالم. وهي مستدامة ويمكن تطبيقها في مشاريع تجارية وسكنية في مختلف أنحاء المنطقة – مدعوماً بأشعة الشمس الطبيعية الساطعة على مدار السنة. وسيتم إطلاق الزجاج الشمسي على مرحلتين تشمل المرحلة الأولى تكييف الزجاج مع التكنولوجيا الجديدة في حين ستتضمن المرحلة الثانية تصنيع ألواح كاملة للاستخدام المعماري. وتمثل هذه الانطلاقة جزءاً من التزامنا باعتماد أحدث الابتكارات التكنولوجية لنكون الرواد في صناعة الزجاج “.

 

من جهته قال زياد يزبك، النائب الأول للرئيس، التسويق والمبيعات، لدى زجاج إن تكنولوجيا الزجاج الشمسي الملون أثارت الاهتمام عالمياً في أسواق سويسرا، وألمانيا، والمملكة المتحدة، وفرنسا، وإيطاليا، والولايات المتحدة الأمريكية، والبرازيل، والهند، وسنغافورة، وجمهورية الدومينيكان، وغيرها للحصول على التكنولوجيا الجديدة والتصديق على ألواحهم الشمسية في وحدة التصنيع في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وحققت السوق الكهروضوئية، على وجه الخصوص نمواً هائلاً على مستوى العالم على مر السنين. وبلغت إنتاجية السوق 40 جيجاواط في عام 2010، وهو ما يعادل 200 مليون متر مربع من الزجاج، وقد شهدت نمواً بنسبة 40٪ في العام على أساس سنوي.

ويبلغ عدد التجهيزات التي يتوقع تركيبها حتى عام 2015 160 جيجاواط أي ما يعادل 800 مليون متر مربع من الزجاج. وبلغت قدرة سوق الزجاج الشمسي الحراري 183 مليون متر مربع في عام 2006، وشهد نمواً بنسبة 12٪ في العام على أساس سنوى منذ ذلك الحين. وتتمثل وتيرة النمو الأكثر تسارعاً اليوم وكذلك في المستقبل، في دمج الألواح الكهروضوئية في المباني.

وتشهد حصة الألواح الكهروضوئية المدمجة في المباني والخاصة بالأسقف والواجهات، والتي تمثل إحدى تخصصات شركة إنسولير الإمارات، نمواً متسارعاً. وبلغت هذه الحصة 5٪ قبل بضع سنوات، ومن المتوقع أن تشكل التجهيزات الشمسية الخاصة بالأسطح والواجهات 60٪ من إجمالي السوق الشمسية في المستقبل القريب.

من جهته توقع رفيق حنبلي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة سويس إنسو أن تصبح تكنولوجيا الزجاج الشمسي الملون معياراً ومقياساً في قطاع البناء والتشييد على مدى السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة، ولا سيما عند أخذ النمو الحالي والمتوقع الذي يشهده دمج التقنيات الشمسية في المباني الملونة بعين الاعتبار.

 

وفورات

قال رفيق حنبلي إن تغليف فيللا سكنية بهذه الالواح الزجاجية يتيح لها طاقة شمسية تتراوح ما بين 30 و40 كيلو وات في الساعة كافية لتغطية إحتياجات سكانها نهاراً لكن يمكن تخزين تلك الطاقة الكهربائية المولدة من أشعة الشمس عبر تلك الالواح يتيح استخدامها ليلاً. لافتاً إلى أن العمر الإفتراضي لتلك لألواح يصل إلى 50 سنة وأكثر لكنه بحاجة إلى صيانة (تنظيف من الأتربة) شبه شهرية. مشيراً إلى أن اسعار تلك الألواح الزجاجية الملونة أعلى بنحو 5 إلى 15% عن مثيلاتها غير الملونة في حين يمكن استعادة تكلفتها خلال 7 سنوات.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

بالصور ملعب تنس تحت الماء في دبي

  قام المهندس المعماريّ البولنديّ “ كرزيستوف كوتالا ” بتصميم ملعب للتنس تحت الماء قبالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *