الرئيسية / أخبار / حمدان بن زايد يزور الطفلة لطيفة التي أصيبت أمها بغيبوبة فارقت على إثرها الحياة

حمدان بن زايد يزور الطفلة لطيفة التي أصيبت أمها بغيبوبة فارقت على إثرها الحياة

ولدت “لطيفة” من بين أحضان الموت، تنفست هواء الدنيا، في وقت كانت فيه والدتها تعاني غيبوبة، فارقت على إثرها الحياة، تاركة أباً مفطور القلب، لتأتي زيارة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، لها وهي ابنة أيام، لتغسل أحزان أسرة تعايشت مع الموت والحياة في آن، وتعيد إلى أفرادها الابتسامة.

في مستشفى مدينة زايد بالمنطقة الغربية، ترقد الرضيعة لطيفة سعيد محمد بالكعم العامري، التي يقول والدها، إنها هدية من السماء، منحه الله إياها، عوضاً عن شريكة حياته التي يحتسبها عند المولى عز وجل.

يقول الأب: زيارة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان غسلت أحزاني، فسموه كافل الأيتام، ويحرص على مشاركتنا أحزاننا وأفراحنا، لقد فوجئت بسموه يزور “لطيفة”، ويستمع باهتمام من الأطباء إلى شرح عن حالتها الصحية، ليطمئن عليها.

يضيف: أزور لطيفة في اليوم مرتين صباحاً ومساءً، واصطحب معي شقيقها الذي يبلغ من العمر، عامين وثمانية أشهر، ومساء الأربعاء الماضي فوجئت، في لفتة إنسانية تعودنا عليها، بسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان يدخل علينا ويصافحنا ويطمئن على لطيفة ويستمع من الأطباء إلى شرح عن حالتها الصحية.

لقد كنت حزيناً، وبزيارة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نسيت أحزاني.

وعن ملابسات وفاة والدة لطيفة، قال العامري: زوجتي، رحمها الله، كانت تعاني مشكلة مرضية في الجيوب الأنفية، وسافرنا إلى بريطانيا لتتلقى العلاج، وكانت حاملاً في الشهر السابع، وفجأة تدهورت حالتها ودخلت في غيبوبة، فشعر الأطباء بخطورة حالتها، وأنها ستفارق الحياة، فأجريت لها، وهي في غيبوبة، عملية جراحية لتخرج لطيفة إلى الحياة، ويتم إيداعها في غرفة العناية الفائقة، وبعد العملية بخمسة عشر يوماً فارقت والدتها الحياة.

عن ابو محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *