الرئيسية / أخبار / تصريح منسوب لأمير قطر في جلسة خاصة: رئيسا مصر وتونس لا يقابلان أحدًا إلا بموافقتي !!

تصريح منسوب لأمير قطر في جلسة خاصة: رئيسا مصر وتونس لا يقابلان أحدًا إلا بموافقتي !!

نقل موقع “المراسل” التونسي عن مصدر مقرب لأمير قطر قوله إن رئيسي مصر وتونس الجديدين لا يقابلان أي شخص إلا بموافقتي .. ويمثل هذا التصريح الذي لم تتمكن “المشهد” من تقصي مدى صحته كارثة في حال صدور التصريح فعلا من جانب الحاكم القطري.

ويقول نص مانشره موقع “المراسل”: “صرح احد المقربين من حمد بن خليفة آل ثاني انه في إحدى الجلسات الخاصة والتي أعقبت الثورات العربية قال له حمد متفاخراً: قريباً سأجعل القطرين يجلبون السعوديات والكويتيات وحتى الإماراتيات كخادمات لديهم !!”.

واسترسل حمد – بحسب “المراسل” – قائلا: هل تعلم ان رؤساء مصر و تونس الجدد لا يمكن ان يقابلا  أي شخص الا بموافقتي، ليس ذلك فحسب بل أنني آملي عليهم ما يفعلانه ويقولانه حرفياً .

ويسترسل المصدر ويقول : شخصياً لم أتعجب فأنا أعلم أن حمد ذا طبع غريب وأن طموحه للسيطرة على دول المنطقة أمر غير خاف على الجميع وهل ينسى اي شخص ما حصل مع الرئيس التونسي حين لم يخجل حمد من إحراجه أمام العالم وهو يعلمه كيف يسلم ويقف على حد قوله، مضيفا : هذا أمر مشروع له كحاكم دولة فالزعيم الراحل جمال عبد الناصر كانت لديه رغبه في قيادة دول المنطقة ولكن مع الفارق ان عبد الناصر كان يرغب في قيادة دول قوية لا إضعاف الدول المحيطة به والتأمر عليها حتى يتمكن من السيطرة عليها وفق وصف المصدر.

وحينما وجهنا سؤالًا آثار فضولنا كثيراً: ما الذي يجعلك تستمر في صداقتك وتقربك من الشيخ حمد رغم كل ما تقوله عنه؟ أجاب المصدر: – اني لا انكر فضل الشيخ حمد علي شخصياً كما انه الوحيد الذي مد لي يد العون من الحكام العرب . كما ان للشيخ حمد الحق فى الاستمتاع بإنجازاته التي بذل من اجلها الكثير ولكن انا شخص اعلم معنى ان يفقد المرء وطنه، ولا أرضى عن نوايا حمد التي يضمرها للعرب واعلم جيداً ان قطر غير قادرة على القيام بالدور الذي يرسمه لها اميرها فرغم طموحه المحدود فإن الوطن العربي أكبر بكثير من قطر .

وحين سئل المصدر: ألا تخشى ان يتعرف حمد بن خليفة على شخصك من خلال هذا التصريح ؟؟

أجاب – حمد لا يخفي نواياه عن المحيطين به و جميع من يجالسونه وخاصته يعلمون كل حرف صرحت به لكم . أما في حال عرف ذلك فلا خوف لأنه لن يقدم على الإضرار بي كما أنه يعلم أن لدي الكثير من أسراره التي لم أبح بها حتى الآن.

 

عن ابو محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *