الرئيسية / أخبار / أخبار رياضية / بيكهام يحصل على 2200 يورو كراتب إجباري

بيكهام يحصل على 2200 يورو كراتب إجباري

قالت تقارير إخبارية فرنسية اليوم السبت إن نجم الكرة الإنجليزي المخضرم ديفيد بيكهام لن يلعب دون مقابل لباريس سان جيرمان ويتبرع براتبه المفترض إلى إحدى المؤسسات الخيرية، حيث عليه أن يحصل على الأقل على راتب يبلغ 2200 يورو شهريا (نحو ثلاثة آلاف دولار). وقالت صحيفة (لو باريزيان) نقلا عن مصادر بالاتحاد الفرنسي للاعبين المحترفين "كي يحصل على رخصة تسمح له بلعب كرة القدم، عليه الحصول على عقد بمقابل لا يقل شهريا عن 2200 يورو".قالت تقارير إخبارية فرنسية اليوم السبت إن نجم الكرة الإنجليزي المخضرم ديفيد بيكهام لن يلعب دون مقابل لباريس سان جيرمان ويتبرع براتبه المفترض إلى إحدى المؤسسات الخيرية، حيث عليه أن يحصل على الأقل على راتب يبلغ 2200 يورو شهريا (نحو ثلاثة آلاف دولار).

وقالت صحيفة (لو باريزيان) نقلا عن مصادر بالاتحاد الفرنسي للاعبين المحترفين “كي يحصل على رخصة تسمح له بلعب كرة القدم، عليه الحصول على عقد بمقابل لا يقل شهريا عن 2200 يورو”.

وبالنظر إلى أنه سيلعب لمدة خمسة أشهر فقط لباريس سان جيرمان، حتى يونيو/حزيران المقبل، سيحصل الإنجليزي على 11 ألف يورو (نحو 15 ألف دولار)، وهو ما يعفيه من دفع ضرائب.

كما أشارت الصحيفة، التي قدرت دخل اللاعب سنويا بنحو 35 مليون يورو (نحو 47 مليون دولار)، إلى أن الضرائب الفرنسية تحديدا كانت بين الأسباب التي أتاحت لبيكهام الوصول إلى باريس الآن وليس قبل عام، عندما حاول سان جيرمان ضمه للمرة الأولى.

وقالت “بإقامتها في باريس العام الماضي، كانت العائلة بيكهام ستدفع عدة ملايين في صورة ضرائب، وكانت ستجد نفسها مثقلة بأعباء تفوق دخلها”، موضحة أن نجم ريال مدريد ومانشستر يونايتد السابق كان سيدفع أكثر من 50% من دخله فضلا عن ضريبة على الثروات.

لكن في الوقت الحالي، لا يخضع بيكهام لأي من الشروط التي تضعه تحت طائلة الضرائب الفرنسية، مثل الإقامة في فرنسا لمدة ستة أشهر ويوم على الأقل في العام، كما أنه لا يملك في البلاد منزلا كما لم ينقل إلى الأراضي الفرنسية مقر شركة قد يملكها.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية في اليمن بـ عاصفة الحزم

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية بـ عاصفة الحزم

أوضح تقرير مصوّر بثته قناة “العربية”، أصل تسمية العملية العسكرية “عاصفة الحزم”، التي تقودها المملكة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *