الرئيسية / أخبار / أخبار الإمارات / بوادر أزمة بين الإعلاميين الاماراتيين والـ«فيفا» تسبق مونديال الناشئين

بوادر أزمة بين الإعلاميين الاماراتيين والـ«فيفا» تسبق مونديال الناشئين

بوادر أزمة بين الإعلاميين الاماراتين و«فيفا» تسبق مونديال الناشئين

أغلق الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أول من أمس، باب التسجيل أمام الإعلاميين الراغبين في تغطية فعاليات كأس العالم للناشئين تحت 17 سنة المقررة في 6 مدن إماراتية من 17 أكتوبر الجاري إلى 8 نوفمبر المقبل، لتظهر أزمة حقيقية بين الإعلاميين والفيفا، والمطلوب من اللجنة المنظمة المحلية التدخل بقوة لحل تلك الأزمة قبل انطلاق البطولة. وتتلخص أزمة الإعلاميين والفيفا، في عدم تسجيل أغلب الإعلاميين العاملين في المؤسسات الصحافية بالدولة، في البطولة نتيجة تجاهل الاتحاد الدولي للكرة، للطلبات التي تقدم بها هؤلاء الإعلاميين لتغطية فعاليات البطولة عبر الموقع الرسمي للاتحاد الدولي على الإنترنت، من دون معرفة الأسباب.

 

 

 

ويقضي تسجيل الإعلامي في البطولة، الدخول إلى موقع الاتحاد الدولي على الإنترنت، وتسجيل بياناته وبيانات المؤسسة التي يعمل بها، وبعد أيام يتم إخطاره باسم المستخدم ويطلب منه تحديد اسم سري للمرور إلى المركز الإعلامي على الموقع، ثم يطلب بعدها التسجيل في بطولة العالم للناشئين تحت 17 سنة في الإمارات، ويتم إخطاره في رسالة لاحقة بالأوراق المطلوبة ويمنحه الموقع رقماً يتم استخدامه فيما بعد لاستخراج بطاقة حضور البطولة.

 

وتوقفت خطوات أغلب الصحافيين الرياضيين في الدولة انتظاراً لوصول اسم المستخدم من الفيفا، وبالتالي لم يتم تسجيلهم في كأس العالم، وباتت هناك مشكلة منتظرة ستواجه العاملين في الحقل الإعلامي لتغطية فعاليات الحدث العالمي على أرض الإمارات.

 

 

 

توجهنا بسؤالنا عن تلك المشكلة إلى علي عمر نائب رئيس مجموعة دبي، ورد قائلاً: “قامت مجموعة دبي بالانتهاء من بطاقات البطولة للعاملين في مختلف اللجان العاملة في المجموعة بما فيهم الإعلاميين أعضاء اللجنة الإعلامية للبطولة، وسيتم تسليم تلك البطاقات لأصحابها خلال الأيام القليلة المقبلة، مع بدء العد التنازلي للبطولة”.

 

وتابع: “بالنسبة للإعلاميين من خارج اللجان العاملة، يتم تسجيلهم عبر الاتصال المباشر مع الاتحاد الدولي للكرة بناءً على طلبه، ولا يوجد أي تدخل من قبل المجموعات المحلية المنظمة في موضوع بطاقات الإعلاميين”. وأضاف علي عمر: “تتبقى فقط من بطاقات العاملين في مجموعة دبي، أعضاء لجنة الضيافة، إذ ننتظر أن تخطرنا الشركة المسؤولة عن القيام بمهام تلك اللجنة، عن أسماء العاملين في لجنة الضيافة لاستخراج البطاقات الخاصة بهم”.

 

 

 

من النقاط السلبية التي تؤخذ على اللجان المحلية المنظمة، ما تبادله مستخدمو “تويتر” من تغريدات، تساءلوا من خلالها عن البطولة ومواعيدها وتوقيتات المباريات، وأبدوا تعجبهم من عدم وجود دعاية كافية للبطولة رغم أهميتها في الدولة حتى الآن، إذ لا توجد لافتات في الشوارع أو في الأسواق التجارية الكبرى، لتخاطب الجماهير حول البطولة ومواعيدها.

أما على صعيد التجهيزات الإنشائية لمجموعة دبي، أكد علي عمر نائب رئيس المجموعة، أن التجهيزات الإنشائية لاستضافة مباريات المجموعة جاهزة بنسبة 95%، ويتبقى فقط بعض الأعمال الإنشائية البسيطة، ومنها تعديل الإضاءة في البرج الرابع باستاد راشد بالنادي الأهلي، بعد تعديل إضاءة الأبراج الثلاثة الأخرى بما يتناسب والنقل التلفزيوني بتقنية HD. وينتظر أن تنتهي الأعمال في هذا البرج أوائل الأسبوع المقبل.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية في اليمن بـ عاصفة الحزم

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية بـ عاصفة الحزم

أوضح تقرير مصوّر بثته قناة “العربية”، أصل تسمية العملية العسكرية “عاصفة الحزم”، التي تقودها المملكة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *