الرئيسية / أخبار / بوابتان جديدتان لـ”سالك” في الممزر ونفق المطار اعتباراً من 15 أبريل

بوابتان جديدتان لـ”سالك” في الممزر ونفق المطار اعتباراً من 15 أبريل

753470720أعلنت هيئة الطرق والمواصلات عن إطلاق المرحلة الثالثة من نظام التعرفة المرورية “سالك” بتركيب بوابتين جديدتين، الأولى بوابة الممزر وتقع قبل وبعد جسر الممزر، وسيتم احتساب التعرفة مرة واحدة عند العبور، والثانية بوابة نفق المطار والتي تقع عند مدخل ومخرج النفق من الناحية الشمالية، وسيتم تشغيل البوابتين في 15 إبريل المقبل.

وقال مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات أن إطلاق المرحلة الثالثة من نظام التعرفة المرورية، جاء بعد دراسات مرورية وميدانية شاملة للمرحلتين الأولى والثانية وبالأخص بعد مرور أكثر من عام على تشغيل الخط الأخضر لمترو دبي، ومرور أكثر من ثلاثة أعوام على تشغيل الخط الأحمر لمترو دبي، واكتمال تشغيل شبكة واسعة من خطوط حافلات المواصلات العامة، إلى جانب افتتاح توسعة وتطوير شارع الخيل، وشملت الدراسة أيضا النظر في الازدحامات المرورية التي مازالت تشهدها الطرق الرئيسية في الإمارة وإيجاد البدائل والحلول المناسبة لها، حيث أثبتت الدراسات أن سالك قد نجح بتخفيض زمن الرحلة على شارع الشيخ زايد بنسبة تقدر بحوالي 44%.

فقد انخفض على سبيل المثال زمن الرحلة للمرور المتجه شمالا على شارع الشيخ زايد في ساعة الذروة المسائية من منطقة دبي مارينا إلى منطقة المركز التجاري من 34 دقيقة في العام 2007 قبل تشغيل المرحلة الأولى من سالك إلى 19 دقيقة حاليا، كما نجح سالك في استغلال الطاقة الاستيعابية الهائلة لمعبر الخليج التجاري التي لم تكن مستغلة قبل تشغيل سالك، حيث ازدادت نسبة استغلال هذا المحور من 30% فقط في العام 2007 إلى 90% في الوقت الحالي، كما نجح سالك في تخفيف الازدحام المروري على جسري القرهود وآل مكتوم فبينما كان ياخذ عبور جسر القرهود حوالي 20 دقيقة في العام 2007 أصبح العبور اليوم يستغرق أقل من دقيقة.

وأضاف: يعتبر محور شارع الاتحاد أكثر الطرق ازدحاما في إمارة دبي حيث بلغ مؤشر زمن الرحلة (9.98) للمرور المتجه شمالا خلال ساعة الذروة المسائية من تقاطع شارع الاتحاد مع شارع المطار وحتى تقاطع شارع الاتحاد مع شارع بغداد وهو ما يعني أن زمن الرحلة خلال ساعة الذروة المسائية يبلغ حوالي عشرة أضعاف زمن الرحلة خلال فترة التدفق الحر (منتصف الليل)، ويعتبر هذا المؤشر مرتفع جداً مقارنة بالمعدل العام لمؤشر زمن الرحلة على مستوى الإمارة الذي يبلغ (1.47)، حيث يقدر عدد المركبات التي تستخدم شارع الاتحاد قرابة 260 ألف مركبة يومياً، في حين ان إجمالي عدد الرحلات للمركبات في الإمارة يقدر بنحو ثلاثة ملايين رحلة يومياً، أي أن نسبة المركبات التي تستخدم شارع الاتحاد تقدر بحوالي 9% من إجمالي عدد المركبات التي تسير في الإمارة.

وأشار الطاير إلى أن الهيئة أنفقت قرابة مليار درهم لتطوير شارع الاتحاد من خلال تنفيذ عدد من التقاطعات العلوية والأنفاق الإضافية، إلا أن مستويات الخدمة بقيت دون المعايير العالمية في ظل الطلب الهائل على هذا المحور الذي يعتبر أحد الطرق الرئيسة في الإمارة، كما أوضح أن الازدحام المروري على شارع الاتحاد يؤثر على شبكة واسعة من الشوارع في الإمارة، حيث أن ازدحامات شارع الاتحاد تؤثر على جميع التقاطعات الرئيسية على هذا المحور مثل التقاطعات مع شوارع أبوهيل والنهدة والمطار وآل مكتوم والمرقبات.

وقال الطاير إن الدراسات المرورية خلصت أيضاً إلى أن تركيب نظام التعرفة المرورية على شارع الاتحاد دون التركيب على نفق المطار سوف يؤدي إلى حدوث ازدحامات مرورية كبيرة على نفق المطار.

وأضاف: يعد نفق المطار احد أهم الطرق التي تخدم مطار دبي الدولي، لاسيما أن دائرة الطيران المدني بدبي قد شرعت بتنفيذ مخطط ضخم لتوسعة مطار دبي الدولي بحيث يصبح قادرا على استيعاب أكثر من 110 ملايين مسافر في العام 2020، علما أن عدد المسافرين في العام 2012 قد بلغ قرابة 57 مليون مسافر، حيث تم مؤخرا تدشين كونكورس رقم 4، وبينت الدراسات المرورية أن الرحلات الإضافية المتوقع أن تتولد عن توسعة مطار دبي الدولي تبلغ حوالي 5500 رحلة خلال ساعة الذروة الصباحية و8000 رحلة خلال ساعة الذروة المسائية، الأمر الذي يعني أن الازدحامات المرورية الحالية على نفق المطار سوف تتفاقم سريعا في حال عدم تنفيذ حلول مرورية سريعة، ونظراً لصعوبة توسعة النفق من الناحية الهندسية فإن الحل الوحيد هو استخدام نظام التعرفة المرورية (سالك) لتحويل جزء من المرور إلى الطرق البديلة مثل شارع الشيخ محمد بن زايد وطريق دبي العابر.

عن ابو محمد

شاهد أيضاً

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية في اليمن بـ عاصفة الحزم

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية بـ عاصفة الحزم

أوضح تقرير مصوّر بثته قناة “العربية”، أصل تسمية العملية العسكرية “عاصفة الحزم”، التي تقودها المملكة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *