الرئيسية / أخبار / أخبار دبي / بطولة دبي الدولية للمظلات تدخل «غينيس»

بطولة دبي الدولية للمظلات تدخل «غينيس»

بطولة دبي الدولية للمظلات تدخل «غينيس»

عاش الآلاف من الجماهير والقافزين والقافزات من مختلف دول العالم أجواء احتفالية رائعة بمناسبة اليوم الوطني الـ 42 لدولة الإمارات، أول من أمس، في بطولة دبي الدولية الرابعة للقفز بالمظلات التي تقام برعاية ودعم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي، الذي حرص على زيارة البطولة بالأمس وتفقد فعالياتها ومتابعة كل أحداثها، حيث التقى سموه بالمشاركين والجماهير والتقط معهم الصور التذكارية

ودخلت البطولة التي تستمر حتى 10 ديسمبر الجاري بمجموع جوائز مالية تبلغ أكثر من مليون و500 ألف درهم، موسوعة الأرقام القياسية العالمية “غينيس” بواسطة أكبر لوحة فسيفسائية مكونة من القطع يتم إنجازها تحت الماء على مستوى العالم، وذلك بتنفيذ لوحة علم دولة الإمارات تحت سطح البحر بمساحة 168 مترا مربعا، وبزمن قياسي بلغ 4 ساعات فقط، بالتعاون بين اللجنة الأمنية باللجنة المنظمة وشرطة دبي ومكتب فزاع مارين ونادي سكاي دايف دبي.

وتسلم نصر النيادي رئيس اللجنة المنظمة شهادة اعتماد هذا الإنجاز في سجل موسوعة الأرقام القياسية العالمية “غينيس”، من طلال عمر المدير الإقليمي للمنظمة العالمية، بحضور العميد أحمد المنصوري رئيس اللجنة الأمنية صاحبة هذه المبادرة الفريدة من نوعها، ومحمد يوسف مدير البطولة وعدد من العاملين في اللجنة المنظمة.

وأكد النيادي أن اللجنة المنظمة وفرت كافة مقومات النجاح لهذه المبادرة المميزة التي تأتي في إطار الاحتفالات باليوم الوطني لدولة الإمارات، وفوز دبي باستضافة معرض إكسبو 2020 الدولي، مشيداً بالوقت ذاته بالجهود الكبيرة التي بذلتها اللجنة الأمنية التي كسبت التحدي بفضل التعاون مع مكتب فزاع مارين ونادي سكاي دايف دبي.

وقال العميد أحمد المنصوري رئيس اللجنة الأمنية للبطولة: جاءت هذه الفكرة في إطار حرصنا على تقديم هدية لدولتنا الغالية بمناسبة اليوم الوطني، وقد وفرت لنا اللجنة المنظمة ونادي سكاي دايف دبي ومكتب فزاع مارين كافة التسهيلات لإنجاز هذا الرقم القياسي من خلال إعداد أكبر لوحة تحت الماء في 4 ساعات فقط، وقد قام بإنجاز اللوحة 42 من أمهر الغواصين بشرطة دبي، حيث تم اختيار هذا الرقم تفاؤلاً بذكرى اليوم الوطني 42، وتتكون القطع من السيراميك التي تم تثبيتها بمساحة إجمالية تبلغ 168 مترا مربعا، وهي تزيد بثلاثة أضعاف عن الرقم السابق، علما أنه تم استخدام قاعدة من الحديد والفولاذ المانع للصدأ لتشكيل هذه القطع، مما يعني بقاء لوحة العلم تحت البحر في نادي سكاي دايف دبي بشكل دائم.

من جانبه قال طلال عمر المدير الإقليمي لموسوعة غينيس: ما يزيد من قيمة الإنجاز هو الرقم القياسي الذي تم تحطيمه وبلغ 4 ساعات لتنفيذ هذه العملية الصعبة والمرهقة للغاية، رغم أن الوقت المتاح للغواصين كان 12 ساعة، كما أن الفريق المكون من شرطة دبي ونادي سكاي دايف دبي نقل التحدي لمرحلة أبعد من ذلك، حيث كان بإمكانهم أن ينجزوا اللوحة في مسبح لكنهم قاموا بذلك تحت سطح البحر الأصعب على الإطلاق لتنفيذ مثل هذا النوع من اللوحات.

وأضاف: من أبرز شروط تحقيق هذا الرقم القياسي عدم تجاوز مساحة القطعة الواحدة 30 سم في 30 سم، مما تتطلب منهم استخدام أكثر من ألفي قطعة لتنفيذ لوحة علم دولة الإمارات.

يذكر أن موسوعة غينيس للأرقام القياسية عبارة عن كتاب مرجعي يصدر سنوياً، يحتوي على الأرقام القياسية العالمية المعروفة، والكتاب بنفسه حقق رقماً قياسياً، حيث إنه يعتبر من سلسلة الكتب الأكثر مبيعاً على الإطلاق، وقد تم إصدار أول نسخة من الموسوعة في 1955 بواسطة شركة غينيس، وتعد هذه الموسوعة من أدق المراجع التي يتم الرجوع إليها في معرفة الأرقام القياسية.

تمسك منتخبنا بصدارة منافسات التماسك الرباعي الأفقي برصيد 129 نقطة بعد ختام القفزة الخامسة، في منافسات “بطولة دبي الدولية الرابعة للقفز بالمظلات” متقدماً على نظيره الفرنسي الذي جمع 114 نقطة، كما يتصدر فئة التماسك الثماني بمجموع 63 نقطة، متقدماً على إمارة موناكو التي حققت 60 نقطة، تليهما روسيا بـ59 نقطة بالمركز الثالث.

وعلى الجانب الآخر واصل منتخبنا الوطني نتائجه الجيدة بعدما جاء بالمركز الخامس في منافسات القفز الحر برصيد 24.1 نقطة في ختام القفزة الخامسة، علما أن أفضل قفزاته كانت القفزة الخامسة بالذات التي سجل فيها 5.1 نقطة. ويتصدر منتخب فرنسا هذه الفئة برصيد 44.6 نقطة، ثم منتخب فنلندا ثانياً برصيد 35.6 نقطة، وثالثاً المنتخب الفنزويلي بـ33 نقطة، والولايات المتحدة رابعاً بـ31 نقطة.

شهدت منافسات البطولة الاستعراضية لرياضة الألعاب الجوية “البارو موتور”، منافسة مثيرة بين عدد من أفضل الرياضيين على مستوى العالم في هذه اللعبة الذين يحرصون على المشاركة في هذا الحدث للترويج لهذه اللعبة ذات الشعبية المتزايدة في السنوات الماضية.

وتصدر الفرنسي أليكس ماتيوس الترتيب بزمن بلغ دقيقتين و4 ثوان و70 جزءاً من الثانية، بعدما حل بالمركز الأول في 3 من أصل 4 جولات أقيمت لحد الآن، يليه ثانياً الأرجنتيني باكو غويرا مويانو بزمن بلغ دقيقتين و14 ثانية و26 جزءاً من الثانية، يليهما بالمركز الثالث التشيكي بافيل بريزينا بدقيقتين و39 ثانية و4 أجزاء من الثانية.

وتميزت البطولة أول من امس الاثنين بحمل المتسابقين لعلم الدولة في إطار المشاركة في احتفالات اليوم الوطني أيضاً.

وفي إطار الاحتفالات باليوم الوطني دشنت اللجنة المنظمة أول معرض عن تاريخ رياضة القفز بالمظلات في دولة الإمارات العربية المتحدة، الذي يسرد بالصور حكاية بدايات وتطور هذه الرياضة الشيقة التي تنال اهتماماً وإقبالاً واسعين، ويتضمن العديد من الصور التي يكشف عنها لأول مرة.

وحضر حفل الافتتاح الرسمي للمعرض، كل من: يوسف الحمادي نائب رئيس اللجنة المنظمة، محمد يوسف مدير البطولة، ماجد عبد الرحمن البستكي رئيس اللجنة الإعلامية للبطولة، بالإضافة لعدد من أعضاء اللجنة المنظمة وباقر يونس رئيس أول ناد للقفز بالمظلات بدبي عام 1975، والذي أسهم بالعديد من الصور التاريخية في المعرض بالتعاون مع محمد يوسف وبيتر شيرمان وأنطوني كيوقن.

وأكد ماجد البستكي رئيس اللجنة الإعلامية أن تدشين هذا المعرض جاء بالتزامن مع الاحتفالات باليوم الوطني، في إطار الحرص على ترسيخ الجهود والإنجازات التي حققها أبناء دولة الإمارات العربية في هذه الرياضة التي تشهد تطورا متواصلا، إلى جانب منح الفرصة للجمهور والمتخصصين برياضة القفز بالمظلات للاطلاع على عن بدايات ظهور هذه الرياضة في الدولة، مع تقدير إنجازات الرواد الأوائل فيها الذين وضعوا حجر الأساس لما حققته لحد الآن بفضل الدعم اللامحدود من القيادة الحكيمة.

من جانبه عبر باقر يونس عن تقديره للجنة المنظمة على إقامة هذا المعرض الرائد من نوعه، مؤكدا أن رياضة القفز بالمظلات عاصرت العديد من المحطات على مر العقود الماضية، وحققت العديد من الإنجازات اللافتة حتى وصلت إلى مكانتها الرائدة اليوم.

ضمن احتفالات اللجنة المنظمة باليوم الوطني تزينت سماء “دانة الدنيا” بأجمل اللوحات الفنية التي قدمها فريق “ريد أروز” البريطاني الذي يعد من أشهر الفرق العالمية في مجال الاستعراضات الجوية، ويضم في صفوفه 9 من أمهر الطيارين الاستعراضيين الذين سبق لهم تقديم عروض خلابة في دولة الإمارات العربية المتحدة ومختلف دول العالم، من أبرزها حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في لندن 2012.

وقدم الفريق البريطاني العرض في نادي سكاي دايف دبي بحضور الآلاف من الجماهير التي شدتها روعة العرض واللوحات التي قام بتنفيذها أمهر الطيارين على وجه الكرة الأرضية، حيث يمتلك هذا الفريق سجلاً تاريخياً حافلاً بالعروض الخلابة بطائراته الحمراء بدأت منذ ستينيات القرن الماضي، قدم خلالها أكثر من 4500 عرض جوي في 55 دولة حول العالم.

أشاد الأمير حمزة بن الحسين رئيس نادي الرياضات الجوية الملكي الأردني، بالتنظيم المميز للبطولة التي تدخل عامها الرابع، موجهاً التهنئة لقيادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بمناسبة اليوم الوطني الـ42، وبمناسبة فوز دبي باستضافة معرض إكسبو 2020 الدولي. وقال الحسين إن البطولة تشهد تطوراً متواصلاً منذ انطلاقتها وتساهم بنشر وتعزيز مستوى اللعبة على مستوى المنطقة ككل، مؤكداً تسخير كافة جهود أسرة نادي الرياضات الجوية الملكي الأردني لدعم وإنجاح فعاليات هذا الحدث الرياضي.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

بالصور ملعب تنس تحت الماء في دبي

  قام المهندس المعماريّ البولنديّ “ كرزيستوف كوتالا ” بتصميم ملعب للتنس تحت الماء قبالة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *