الرئيسية / أخبار / باريس تلغى قانونًا أقر منذ 200 عام يحظر على النساء ارتداء السروال

باريس تلغى قانونًا أقر منذ 200 عام يحظر على النساء ارتداء السروال

ألغت فرنسا أخيرًا وبعد 200 عام قانونًا كان يحظر على النساء ارتداء السراويل فى باريس.. وتقول صحيفة الديلى تليجراف، إنه فى 31 يناير الماضى، أعلنت نجاة بلقاسم، وزيرة حقوق النساء بفرنسا، أنه لا يمكن اعتقال امرأة لارتدائها سروالا فى العاصمة. القانون الذى لم يدخل حيز التنفيذ منذ سنة قبل 200 عام، كان يجبر النساء على ضرورة إصدار تصريح من الشرطة للسماح بارتداء ملابس الرجال فى باريس، وإما تواجه الاحتجاز.ألغت فرنسا أخيرًا وبعد 200 عام قانونًا كان يحظر على النساء ارتداء السراويل فى باريس.. وتقول صحيفة الديلى تليجراف، إنه فى 31 يناير الماضى، أعلنت نجاة بلقاسم، وزيرة حقوق النساء بفرنسا، أنه لا يمكن اعتقال امرأة لارتدائها سروالا فى العاصمة.
القانون الذى لم يدخل حيز التنفيذ منذ سنة قبل 200 عام، كان يجبر النساء على ضرورة إصدار تصريح من الشرطة للسماح بارتداء ملابس الرجال فى باريس، وإما تواجه الاحتجاز.
وفى عام 1892 وعام 1909، تم تعديل القانون ليسمح للنساء بارتداء السروال، طالما يركبن دراجة أو حصانا.. وظل القانون طيلة سنوات، رغم المحاولات المتكررة لإلغائه، ويرجع ذلك جزئيا إلى قول المسئولين إن القانون غير مطبق ولا يستدعى أولوية .
ومع ذلك، تقدم آلان هوبرت، عضو البرلمان الفرنسى، عن حزب محافظ، بطلب إلى الوزيرة بالقاسم مشيرا إلى أن الأهمية الرمزية للقانون من شأنها أن تمس مشاعر العالم الفرنسى المعاصر، مطالبا بإلغائه.
وفى 31 يناير الماضى قالت بالقاسم فى بيان رسمى: “هذا القانون لا يتوافق مع مبادئ المساواة بين المرأة والرجل، المدرجة فى الدستور والتى تشملها التزامات فرنسا أمام أوروبا”.. وأضافت: “انطلاقا من هذا التعارض فإنه يتم إلغاء هذا المرسوم”.
ويعود القانون إلى الثورة الفرنسية، حيث أعلنت الحركة المتمردة فى باريس عن ارتداء السروال فى مقابل “البنطلون القصير، الذى يصل إلى الركبة”، الذى كان يرتديه البرجوازيون.. بينما تم منع نساء حركة التمرد من ارتداء السروال وقتها.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

على طريقة الأفلام..بحار يعود سالما بعد عام في المحيط

على طريقة الأفلام..بحار يعود سالما بعد عام في المحيط

في لقطة أعادت إلى الأذهان صورة الممثل الأميركي توم هانكس في مشهد من فيلم “كاست …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *