الرئيسية / آدم وحواء / اللحوم الحمراء عدوّ الأمعاء

اللحوم الحمراء عدوّ الأمعاء

Untitled-18_4_أعلن باحثون من كلية لندن الملكية في بريطانيا، أن تناول اللحوم الحمراء والمعالجة يزيد من احتمال الإصابة بأورام القولون والمستقيم الحميدة.و من المعروف ارتباط الاستهلاك العالي من اللحم الأحمر ومنتجاته المعالجة بأورام القولون والمستقيم الخبيثة، أي السرطان. ولكن فريق البحث أراد دراسة علاقة هذه الأطعمة بأورام القولون الحميدة.

وتعالج اللحوم بغرض تخزينها وحفظها لمدة طويلة، حيث يضاف إليها مواد عديدة من أبرزها مادة نيترات الصوديوم التي تحافظ على لون اللحم وتمنعه من التغيّر. الأمر الذي يثير مخاوف صحّية لأن النيترات تعتبر من المواد المسرطنة.

ونشرت مجلة «مسببات السرطان والتحكّم به» نتائج الدراسة، حيث خلص الباحثون إلى وجود علاقة بين تناول اللحم الأحمر واللحم المعالج ومعدل الإصابة بأورام القولون الحميدة. وتكمن الخطورة في أن هذه الأورام الحميدة قد تتحوّل إلى النوع الخبيث، أي سرطان القولون.

وتتوافق نتائج هذه الدراسة مع توصيات المنظّمات الطبية للوقاية من سرطان القولون التي تنصح بتقليل تناول اللحم الأحمر والمعالج، وزيادة استهلاك الحبوب الكاملة والخضار والفاكهة، بالإضافة إلى الانخراط في نشاط جسدي منتظم.

يُذكر أن حوالى مليون شخص كل عام يصابون بسرطان القولون، ويتسبب في نصف مليون وفاة سنوياً، حيث يُعد ثاني أكثر السرطانات شيوعاً لدى النساء بعد سرطان الثدي، ورابعها لدى الرجال، وينتشر في الدول المتقدمة أكثر من النامية.

عن ابو محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *