الرئيسية / أخبار / أخبار الإمارات / الفحوص تثبــت وفاة «حبيبة» بتسمّم كيميائي

الفحوص تثبــت وفاة «حبيبة» بتسمّم كيميائي

صلت جهات التحقيق في واقعة وفاة الطفلة حبيبة وإصابة شقيقها عبدالرحمن، إلى أن الحادث نتج عن استنشاق غاز الفوسفين السام الذي ينبعث من مادة فوسفيد الألومنيوم، والذي تم اكتشاف وجود أقراص منها في الشقة المجاورة لشقة الطفلين في أحد الأبراج السكنية في مدينة الشارقة، وتسرب الرائحة إلى الشقة عبر فتحات التهوية، واستنشقه الطفلان، ما أدى إلى وفاة الطفلة وتدهور حالة شقيقها.

وأفاد نائب المدير الفني لمستشفى القاسمي، الدكتور خالد خلفان، بأن حالة الطفل عبد الرحمن تحسنت وتمت إزاحة التنفس الصناعي التي خضع لها لحظة وصوله المستشفى، كما تحسن أداء الدورة الدموية، وضربات القلب بدأت في الانتظام.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي نظمه مركز الشارقة الإعلامي، أمس، بحضور الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، وأكدت الشيخة الدكتورة رشا القاسمي مساعد مدير عام بلدية الشارقة، أن نتائج الفحوص المخبرية للأغذية لم تثبت وجود علامات على فساد الأغذية التي تناولها الأطفال.

وكانت الواقعة بدأت فجر الثاني من سبتمبر الجاري، عندما دخل الطفلان حبيبة هشام عبدالرحمن البالغة من العمر سنتين، وشقيقها عبدالرحمن (6 سنوات) إلى قسم الطوارئ في مستشفى القاسمي، في حالة اعياء شديدة، وكانت الطفلة تعاني هبوطاً حاداً في الضغط، وجفافاً وقيئاً متكرراً وشقيقها أيضاً، فتم إدخالهما العناية المركزة وإعطاؤهما محاليل، وتم تشخيص الحالة من قبل الأطباء على أنها اشتباه في حالة تسمم غذائي، وكانت حالة الطفل مستقرة إلى حد ما.

عن ابو محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *