الرئيسية / أخبار / العيد الأحد.. وتحري الهلال اليوم دون جدوى

العيد الأحد.. وتحري الهلال اليوم دون جدوى

أكّد المشروع الإسلامي لرصد الأهلة استحالة رؤية هلال شوال اليوم، الذي يصادف الـ29 من رمضان، في جميع الدول العربية والإسلامية، نظراً إلى أن القمر سيغرب قبل غروب الشمس، ما يعني أنه لن يكون في مجال الرؤية، سواء عن طريق العين أو باستخدام الأجهزة الحديثة، لافتاً إلى أن الدعوة إلى تحري هلال شوال اليوم ستكون من دون فائدة من الناحية العلمية، التي تشير معطياتها إلى استحالة أن يكون السبت أول أيام عيد الفطر. وطالب المشروع بإعلان الأحد المقبل أول أيام العيد، وإلغاء الدعوة الخاصة بالخروج لتحري الهلال.

وأفاد رئيس المشروع الإسلامي لرصد الأهلة، محمد عودة، لـ«الإمارات اليوم» بأن اليوم الجمعة، وهو اليوم الذي يفترض أن يجري فيه تحري هلال شوال، سيشهد حدوث ما يسمى «الاقتران المركزي»، أو «المحاق المركزي»، وذلك في الساعة 54: 15 بالتوقيت العالمي، وعليه تكون رؤية الهلال مساء الجمعة شبه مستحيلة في جميع أنحاء العالم تقريباً، إما بسبب غروب القمر قبل غروب الشمس، أو لعدم حدوث الاقتران قبل غروب الشمس، نظراً إلى قربه الشديد من الأفق، وقلة إضاءته.


وأضاف أن «على الدول المعنية اعتبار السبت 18 أغسطس الجاري هو المتمم لشهر رمضان، والأحد هو العيد»، مشيراً إلى أن الدول التي بدأت شهر رمضان متأخرة يوماً عن اليوم الذي بدأ في الإمارات ومعظم الدول العربية والإسلامية، ستتمكن من رؤية الهلال مساء يوم السبت أيضاً، ويتعين عليها إعلان الأحد أول أيام عيد الفطر.

وأكد عودة أن «الرأي الذي يتبناه العديد من الفقهاء، يدعو إلى عدم تحري الهلال بعد غروب شمس اليوم الجمعة، في المناطق التي يغيب فيها القمر قبل الشمس، لأن القمر غير موجود في السماء وقتئذ»، ولفت إلى أن ذلك الأمر كان فحوى توصية خرج بها مؤتمر الإمارات الفلكي الثاني، الذي عقد، أخيراً، بحضور فقهاء وأصحاب قرار من دول إسلامية عدة، وفيها اتفق الحضور على أنه «إذا قرر علم الفلك أن الاقتران لا يحدث قبل غروب الشمس، أو أن القمر يغرب قبل الشمس في اليوم الـ29 من الشهر، فلا يدعى لتحري الهلال».

وشدد على إقرار الفقهاء بأن لا تعارض بين هذه التوصية وسنّة الرسول (صلى الله عليه وسلم)، بتحري الهلال، إذ إنّ هذه التوصية متعلقة فقط بالحالات التي نعلم فيها مسبقاً أنّ القمر غير موجود في السماء بناء على معطيات قطعية. وأكد رئيس المشروع الإسلامي لرصد الأهلة أن «القمر لن يوجد في السماء مساء اليوم، وبالتالي فإن تحريه هو تهميش للعقل والعلم»، مشيراً إلى أن من بين الفقهاء الذين دعوا إلى مثل هذه التوصية حتى قبل انعقاد المؤتمر، عضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعوديـة ومستشار الديوان الملكي هناك، الشيخ عبدالله بن منيعس، مضيفاً أن «هذه التوصية معتمدة بطبيعة الحال في بعض الدول الإسلامية، التي تعتمد رؤية الهلال أساساً لبدء الشهر الهجري، مثل سلطنة عُمان وليبيا، أخيراً، فهذه الدول لا تدعـو الناس إلى تحرّي الهلال، وهي تعلم أنه غير موجود، فالأصل ألا تدعو الجهات المعنية إلى تحري الهلال يوم الجمعة، ليقيننا أنه غير موجود في السماء بعد غروب الشمس، وذلك في جميع الدول العربية».

عن ابو محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *