الرئيسية / أخبار / أخبار الإمارات / الشيخ محمد بن راشد: الإسلام دين يُسر لا دين تشدّد

الشيخ محمد بن راشد: الإسلام دين يُسر لا دين تشدّد

الشيخ محمد بن راشد: الإسلام دين يُسر لا دين تشدّدأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ان “الاسلام دين يسر لا دين تشدد، لكن ممارسات بعض المسلمين هي التي تشوه صورة الاسلام احيانا”، وقال سموه ان الأخلاق الاسلامية تحبب الناس في هذا الدين.

ولو التزم بها كثير من المسلمين لتغيرت صورتهم في العالم” ضاربا مثلا بحادثة مرت عليه عندما كان يمشي برفقة صديق له في احد المراكز التجارية، فتأخر صاحبه لخطوات بسيطة واستمر هو بالمشي بمفرده، واذ بأحد الأجانب يوقفه ويسأله: “انت الشيخ محمد” فأجابه “نعم”، فسأله الأجنبي: “أين حراسك؟ كيف تمشي بمفردك؟” فرد عليه سموه قائلا: “انظر حولك هل ترى هؤلاء الناس جميعا مواطنين ومقيمين في هذا المركز التجاري انهم جميعا حراسي”..

وأضاف سموه: “ذهب الرجل ثم ما لبث ان عاد وهو يقول لي”، أريد ان اصبح مسلما فكيف الطريقة؟ “فاتصلت بأحد المسؤولين ليزوده ببعض الكتب الإسلامية حتى يقتنع أكثر ثم ما لبث ان دخل في الاسلام”.

جاء ذلك خلال لقاء صاحب السمو نائب رئيس الدولة حاكم دبي بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي رئيس مؤسسة دبي للإعلام ومنى غانم المري المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي وسامي القمزي نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمؤسسة دبي للإعلام ـ مجموعة من ممثلي وسائل الإعلام العالمية العاملة في دولة الإمارات وذلك بمقر المكتب الإعلامي لحكومة دبي.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن دبي تجاوزت الأزمة المالية التي عصفت بالعالم خلال السنوات الماضية، فالعقار بدأ بالتعافي والنهوض والتجارة الخارجية تحقق زيادة سنوية جيدة والاقبال السياحي في تزايد مستمر”.

وأضاف سموه: “أنه من الطبيعي جدا أن تؤثر الازمة المالية على دبي باعتبارها جزءاً من العالم المتطور، لكنها كانت بالنسبة له شخصيا أحد التحديات التي جابهها وواجهها”، مشيرا سموه الى أن “الوزراء والمسؤولين الماليين في دبي كانوا يأتون إليه وهم في قمة القلق والفزع من آثار الأزمة فيجدونه يكتب أبيات الشعر ويضحك ويعيش حياته بشكل هادئ وطبيعي، وعندما استغربوا من ذلك سألوا سموه: كيف تفعل ذلك والعالم يمر بأزمة حقيقية صعبة، فأجابهم: “ما ترونه اليوم وتخشون منه، رأيته أنا منذ أربع سنوات ماضية وتجاوزته”.

وأشار سموه الى أن أسعار العقارات الآن تخضع للعرض والطلب، وكذلك بناء المشاريع العقارية الجديدة التي ستنفذ على مراحل عدة”، لافتا الى بدء العمل في مشروع مدينة محمد بن راشد الذي يعتبر واحدا من أجمل وأكبر المشاريع العقارية والذي سيخلق مركزا جديدا لمدينة دبي يوازي مركز المدينة الحالي الواقع في منطقة برج خليفة”.

وقال سموه: “بدأ العمل في المشروع وسينفذ على عدة مراحل وتتولى التنفيذ أيضا ثلاث شركات عقارية كبيرة هي إعمار وميدان ومراس القابضة، وكل شركة ستنفذ جزءا وفقا للمخطط الزمني والتخطيطي الذي تم اعتماده”.

وتناول اللقاء الثاني ضمن “مجلس محمد بن راشد الإعلامي” العديد من الموضوعات الحيوية المتعلقة بالشأن المحلي وأهم الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات وتلك المستهدفة خلال المرحلة المقبلة في سبيل تحقيق رفعة المواطن الإماراتي ورقي المجتمع وتقدمه وصولاً بالبلاد إلى المركز الأول في مختلف المجالات.

وشارك في اللقاء مندوبو الصحف الأجنبية ووكالات الأنباء العالمية العاملة في الدولة في سياق التقليد الجديد الذي أمر به صاحب السمو نائب رئيس الدولة بتنظيم لقاءات دورية يجتمع خلالها سموه بالعاملين في الحقل الإعلامي على اختلاف مواقعهم بهدف توسيع مساحة التواصل مع الإعلاميين وحرص سموه على التحاور مع العاملين في الميدان الإعلامي على تنوع أدوارهم ومسؤولياتهم وتوجيه سموه بألا تقتصر لقاءات المجلس الإعلامي على القيادات العليا للمؤسسات الإعلامية فحسب وإفساح المجال أمام أوسع شريحة ممكنة من الإعلاميين للقاء ومناقشة سموه ضمن إطار غير بروتوكولي.

وحرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على تجاذب أطراف الحوار مع الموجودين من الإعلاميين الأجانب واستمع سموه إلى ما قدمه الحضور من آراء حول موضوعات عدة..

مؤكداً سموه أهمية الدور الذي يضطلع به الإعلام كشريك رئيس وإيجابي للمجتمع كونه القناة التي تعبر عن تطلعات المجتمع وتبرز آراء أفراده.

وثمن سموه إسهام الإعلام كمحرك مهم له ثقله في اتجاه رِفعَة وتقدم المجتمعات المتحضرة.. منوها سموه بالدور الكبير الذي تضطلع به مؤسسات الإعلام العالمية في مد جسور التواصل الإنساني بين الشعوب من خلال منتجهم الإعلامي في شتى صوره المقروءة أو المسموعة أو المرئية.

وطمأن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الإعلاميين على المستوى المنشود للتعاون مع المؤسسات الحكومية.. وقال سموه إنه أعطى توجيهات صريحة وواضحة لجميع المسؤولين على مستوى الحكومة الاتحادية وكذلك حكومة دبي بضرورة تعزيز جسور التواصل البناء والتعاون الإيجابي مع مختلف الجهات الإعلامية إقراراً لمبدأ الشفافية الكاملة وحرصاً على إطلاع الناس على التطورات ضمن مختلف القطاعات أولاً بأول، مؤكداً سموه عدم ممانعته لأي جهد ينشد نشر الحقائق في حين وجه سموه دعوة لجميع الإعلاميين وضمن شتى قنوات الإعلام للسعي دائما لتبني أرقى المعايير المهنية وتوخي أفضل الممارسات لاسيما في ناحية تحري الدقة الكاملة عند نقل أي خبر في إطار مسؤولية الكلمة التي يحملها الإعلاميون جميعاً.

تطرق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في الحديث إلى المنافسة العالمية التي تخوضها دولة الإمارات لاستضافة معرض “إكسبو الدولي 2020” في دبي، حيث أكد سموه أن المقومات التي تتمتع بها دولتنا والتي تم تضمينها في الملف المقدم إلى المكتب الدولي للمعارض في باريس ـ وهو الجهة المسؤولة عن تنظيم الحدث العالمي الأكبر والأعرق في العالم ـ تزيد من ثقتنا في فرص فوزنا بهذا الحدث العالمي بما له من مردود اقتصادي وثقافي ضخم وسيكون له أثره الواضح في إعطاء دفعة تنموية قوية للدولة وكذلك المنطقة العربية كاملة.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية في اليمن بـ عاصفة الحزم

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية بـ عاصفة الحزم

أوضح تقرير مصوّر بثته قناة “العربية”، أصل تسمية العملية العسكرية “عاصفة الحزم”، التي تقودها المملكة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *