الرئيسية / أخبار / أخبار الإمارات / الامارات تشهد عدم استقرار جوي وأمطاراً مختلفة الشدة

الامارات تشهد عدم استقرار جوي وأمطاراً مختلفة الشدة

الامارات تشهد عدم استقرار جوي وأمطاراً مختلفة الشدةتتأثر الدولة بحالة من عدم الاستقرار الجوي خلال الأيام الثلاثة القادمة على الأقل، حيث تزداد كميات السحب من حين لآخر على مناطق مختلفة من الدولة، مع فرصة لسقوط الأمطار مختلفة الشدة، وذلك نتيجة لتحرك تشكيلات من السحب من وسط وجنوب المملكة العربية السعودية في اتجاه الدولة، والمتزامن معها وجود امتداد منخفض جوي في الطبقة السطحية وطبقات الجو العليا، وذلك وفق المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل.

وأضاف المركز أن الرياح أثناء تلك الحالة ستكون معتدلة إلى نشطة السرعة، مثيرة للغبار والأتربة على بعض المناطق، وتؤدي إلى تدني مدى الرؤية الأفقية أحياناً، والبحر متوسط الموج إلى مضطرب أحياناً، خاصة مع وجود السحب. وأشار المركز إلى أن الدولة تمر حالياً بالفترة الانتقالية ما بين فصل الشتاء وفصل الصيف، حيث تشهد تقلبات سريعة بالأحوال الجوية،

وطالب المركز الوطني للأرصاد بضرورة أخذ الحيطة والحذر على الطرقات أثناء القيادة، نتيجة تدني مدى الرؤية الأفقية أحياناً، وكذلك خوفاً من الانزلاقات عند سقوط الأمطار، كما يرجو المركز عدم ارتياد البحر، نظراً لاضطرابه، خاصة مع وجود السحب الركامية.

وحول الطقس المتوقع خلال اليوم (الجمعة)، ذكر المركز أن كميات السحب ستزداد على مناطق مختلفة من الدولة، مع فرصة لسقوط الأمطار مختلفة الشدة من حين لآخر، والرياح معتدلة إلى نشطة السرعة، وتكون مثيرة للغبار والأتربة على بعض المناطق، تؤدي إلى تدني مدى الرؤية الأفقية أحياناً، والبحر متوسط الموج إلى مضطرب أحياناً مع وجود السحب. ويوم غد يتوقع المركز استمرار حالة عدم الاستقرار بالتأثر في الدولة، حيث تزداد كميات السحب على مناطق مختلفة، مع فرصة لسقوط الأمطار مختلفة الشدة من حين لآخر، والرياح معتدلة إلى نشطة السرعة، تكون مثيرة للغبار والأتربة على بعض المناطق المكشوفة، تؤدي إلى تدني مدى الرؤية الأفقية أحياناً، والبحر متوسط الموج إلى مضطرب أحياناً، مع وجود السحب.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية في اليمن بـ عاصفة الحزم

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية بـ عاصفة الحزم

أوضح تقرير مصوّر بثته قناة “العربية”، أصل تسمية العملية العسكرية “عاصفة الحزم”، التي تقودها المملكة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *