الرئيسية / أخبار / أخبار الإمارات / الإمارات تنتج نباتاً بديلاً للقمح العام المقبل

الإمارات تنتج نباتاً بديلاً للقمح العام المقبل

الإمارات تنتج نباتاً بديلاً للقمح العام المقبلأفاد وزير البيئة والمياه، راشد أحمد بن فهد، بأن الإمارات مقبلة على مرحلة زراعية متقدمة، تنتج خلالها محصول «كينوا»، وهو نوع من الحبوب بديل للقمح، يتحمل النمو في أراضٍ ذات نسبة ملوحة عالية، مضيفاً أن «الدولة ستبدأ اعتباراً من العام المقبل زراعة هذا المحصول الذي يتمتع بقيمة غذائية عالية».

وقال بن فهد لـ «الإمارات اليوم»، إن «الوزارة بالتعاون مع جهات أخرى ذات علاقة، حددت أربعة مواقع على مستوى الإمارات لاستخدامها كمزارع للكينوا، على أن نحصل على الإنتاج الأول منه في غضون العام المقبل».

وأضاف أن «الوزارة تعنى بشكل رئيسى خلال الفترة المقبلة بتوفير تقنيات متطورة تستخدمها في استيراد بذور نباتات تستطيع مقاومة ملوحة الأرض، في حين تحقق نسبة معقولة من الاكتفاء الذاتي من بدائل القمح.

كما تخفف من استهلاك المياه العذبة، سعياً إلى إحداث توفيق بين الأمن الغذائي والأمن المائي في الدولة».

وشرح أن نبات الـ «كينوا» هو «نوع من الحبوب ويعتبر من المحاصيل الصالحة للاستهلاك الآدمي، كبديل للقمح، ويرتبط ارتباطاً وثيقاً بأنواع مثل البنجر والسبانخ. كما يستهلك أيضاً كخضراوات. وقد ثبت نجاح تجربته في دولة البيرو في أميركا اللاتينية».

وفي سياق مواز، التقى وزير البيئة والمياه مدير عام المركز الدولي للزراعة الملحية، الدكتورة أسماء الوافي، لاستعراض أهم النتائج الرئيسة لعمل المركز خلال المرحلة السابقة، والمرئيات المستقبلية للمشروعات المزمع تنفيذها خلال الفترة المقبلة.

وتطرقت الوافي إلى تجربة زراعة بذور «الكينوا»  في الأراضي المالحة، في دول أميركا الجنوبية، وتجربة زراعة البطاطا في كوستاريكا، وتجربة زراعة النخيل في واحات المغرب، ضمن جهود استنباط أصناف زراعية متحملة للملوحة، لافتة الى إمكان الاستفادة من هذه التجارب، وتطبيقها في الدولة.

ورحب الوزير بإمكان الاستفادة من تجارب زراعة هذه المحاصيل في محطات الأبحاث التي تديرها الوزارة، والتي تسهم أيضاً في تعزيز معدلات الأمن الغذائي من خلال الإنتاج المحلي.

يذكر أن لنبات الـ «كينوا» أهمية غذائية كبيرة، وهو يجمع بين مواصفات البطاطا والذرة، ويحتوي على مادة البروتين بنسبة عالية من 11 إلى 18%، ما يجعله خياراً صحياً، على عكس القمح أو الأرز.

كما يحتوي على مجموعة متوازنة من الأحماض الأمينية الأساسية للبشر، ما يجعله مصدراً للبروتين بشكل غير عادي، فهو يمثل مصدراً جيداً للألياف والفوسفور وعالياً بالمغنيسيوم والحديد.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية في اليمن بـ عاصفة الحزم

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية بـ عاصفة الحزم

أوضح تقرير مصوّر بثته قناة “العربية”، أصل تسمية العملية العسكرية “عاصفة الحزم”، التي تقودها المملكة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *