الرئيسية / أخبار / أخبار الإمارات / الإمارات تشارك في مؤتمر السكان والتنمية في الدول العربية

الإمارات تشارك في مؤتمر السكان والتنمية في الدول العربية

الإمارات تشارك في مؤتمر السكان والتنمية في الدول العربيةشاركت الإمارات في أعمال المؤتمر الاقليمي للسكان والتنمية في الدول العربية الذي عقد جلسته الافتتاحية أمس بالقاهرة تحت عنوان «تحديات التنمية والتحوّلات السكانية في عالم عربي متغير» ويستمر لمدة يومين. وترأس وفد الدولة معالي محمد بن نخيرة الظاهري سفير الدولة بالقاهرة ومندوبها لدى الجامعة العربية وعضوية علي الشميلي سكرتير ثالث بالسفارة. حضر المؤتمر الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية، والدكتور مصطفى حامد وزير الصحة والسكان المصري، والدكتورة ريما خلف وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة، والأمينة التنفيذية للجنـة الاجتماعيـة والاقتصاديـة لغربي آسيا «الاسكوا» والدكتورة سيما بحوث مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة، ومدير المكتب الإقليمي للدول العربية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والدكتور بابا توندي المدير التنفيذي لصندوق الأمم المتحدة للسكـان وممثلو الدول العربية.

وقال الدكتور نبيل العربي في كلمته: إنّ «المؤتمر يكتسب أهمية كبيرة متعددة الآفاق ومتشعبة الأبعاد كونه يناقش العديد من المواضيع المتعلقة بالسكان والتنمية، ويعقد في فترة ومرحلة شديدة الدقة والتعقيد حيث تشهد المنطقة العربية منذ فترة حراكاً عالياً على كافة المستويات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والفكرية يعبر عن رغبة شعوب المنطقة في تأصيل الحرية والديموقراطية وعن مزيد من الرغبة في تحقيق التنمية والتقدم والرفاه»، مشيرا إلى أنّ «هذا الحراك الشعبي رغم أهدافه السامية له تداعيات متعددة ومتشعبة ساهمت بصورة أو بأخرى في تفاقم التحديات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية في المنطقة».

وأضاف: إن «المؤتمر يتناول بالدراسة والنقاش العلمي قضايا وموضوعات سكانية واجتماعية وصحية تقع في صميم أولويات التنمية في البلدان العربية، ومن تلك الأمور النمو السكاني وصحة الأسرة والصحة الانجابية وقضايا الحراك السكاني، وتداعيات التغير المناخي على الأوضاع السكانية والأنشطة السكانية المختلفة في الريف والحضر، وإن قضايا الشباب والمرأة والمسنين اصبحت تحظى بالاهتمام الكبير الذي تستحقه كتحديات سكانية لا بد من الاهتمام بها ومراعاتها».

من جهته، أكد الدكتور محمد مصطفى حامد وزير الصحة والسكان المصري حرص بلاده على الالتزام ببرنامج عمل مؤتمر السكان 1994 وأهدافه حتى عام 2014 ومواصلة العمل على تنفيذ الاهداف التنموية للألفية الثالثة بما يحقق التنمية المنشودة، وسد الفجوة بين الجنسين وتحقيق تكافؤ الفرص ومكافحة الامراض المنقولة بالاتصال الجنسي والعمل على تمكين المرأة، معتبرا أنّ «وثيقة الازهر تشكل المرجعية الأساسية في هذا الشأن والاهتمام بالصحة الانجابية». ودعا إلى تكثيف الجهود من خلال المؤتمر لبلورة استراتيجية عربية موحدة لتنفيذ الاهداف السكانية والتنموية بحلول 2014 والاسهام في صياغة الاجندة العالمية لما بعد 2015 في المجالات التنموية.

بدورها، أكدت الدكتورة ريما خلف وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والأمينة التنفيذية للجنة الاجتماعية والاقتصادية لغربي آسيا أهمية المؤتمر لمراجعة ما تم تحقيقه من اهداف مؤتمر السكان 1994 الذي شكل نقطة تحول للانطلاق نحو الاستثمار في صحة الانسان والاسرة وتحقيق رفاهية السكان التي تشترط مشاركتهم بالأساس.

واستعرضت التحديات التي تواجه برامج تنمية السكان ومنها افتقار الدول العربية لأطر مؤسسية لتطبيق برنامج المؤتمر والضعف في تأمين الفرص الاقتصادية ومواجهة البطالة وضعف المشاركة الشعبية في صنع السياسات السكانية .

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية في اليمن بـ عاصفة الحزم

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية بـ عاصفة الحزم

أوضح تقرير مصوّر بثته قناة “العربية”، أصل تسمية العملية العسكرية “عاصفة الحزم”، التي تقودها المملكة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *