الرئيسية / أخبار / أخبار الإمارات / الإمارات الأولى في الرضا عن الخدمات الإلكترونية

الإمارات الأولى في الرضا عن الخدمات الإلكترونية

الإمارات الأولى في الرضا عن الخدمات الإلكترونية

حلت دولة الإمارات في المركز الأول في قياس رضا المواطنين عن الخدمات الحكومية الإلكترونية، والمركز الثالث في استخدام “الخدمات الحكومية الرقمية”، وذلك بين عشر من الدول الأميركية والأوروبية المتقدمة في الخدمات الحكومية الإلكترونية عالمياً، التي تشمل إتاحة البوابات الإلكترونية على الإنترنت، والوصول إلى الخدمات العامة، واستخدام القنوات الرقمية ووسائل الإعلام الاجتماعي، من أجل التواصل والتفاعل مع المواطنين. جاء ذلك في دراسة مقارنة أجرتها شركة “أكسنتشر”، كشفت من خلالها أن سنغافورة والنرويج ودولة الإمارات تبوأت المراتب الثلاث الأولى على التوالي من بين الدول العشر.

وكشفت الدراسة أن 80 في المئة من المستطلعة آراؤهم في دولة الإمارات، التي تعتبر من الدول الناشئة الرائدة في الخدمات الحكومية الرقمية، قالوا إن الحكومة تتعامل تعاملاً استباقياً مع أولوياتهم في الصحة والتوظيف والتعليم.

المواطنون الرقميون

واستطلعت “أكسنتشر” آراء 5 آلاف مواطن في عشر دول في هذه الدراسة، ووجدت أن أغلبية المشاركين (81 في المئة) يرغبون بأن تقدّم حكوماتهم مزيداً من الخدمات من خلال قنوات رقمية، وأن كثيراً منهم (64 في المئة) يرغبون باستخدام وسائل الإعلام الاجتماعي للتواصل مع الحكومة.

أعلن ذلك مسؤولاالشركة برنارد لو ماسون ود. خالد بن عثمان اليحيى في مؤتمر صحافي على هامش القمة الحكومية أمس.

وجرى قياس الخدمات الحكومية الرقمية في الدول العشر، وهي البرازيل، وألمانيا، والهند، والنرويج، وسنغافورة، وكوريا الجنوبية، والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، ومُنحت نقاطاً تراكمية من 1 إلى 10 تبعاً لنتائجها في ثلاثة معايير هي:

– تجربة تقديم الخدمات للمواطن: يقيس مدى تمحور الخدمات، التي تقدمها الهيئات الحكومية حول المواطن، والاستفادة من تعدد القنوات وتقديم الخدمات الحكومية بطرق توافقيّة وتكاملية، والمبادرة في التواصل والتعليم، واستخدام الشبكات الاجتماعية.

-رضا المواطن: يقيس هذا المعيار مدى اعتقاد المواطنين أن الحكومات تلبي احتياجاتهم، وتقدّم خدمات عالية الجودة.

-توفر الخدمات ونضجها: يقيس مستوى تطوير الحكومة لحضورها الرقمي في ما يتعلق بالنشر والتفاعلات والتعاملات الإلكترونية.

الترتيب الكلي

وكانت معظم الدول التي سجلت أفضل النقاط في الدراسة قد ضخّت استثمارات مستدامة في حكومتها الرقمية، فعلى سبيل المثال، سوف تكون سنغافورة، وهي الدولة، التي تتبوأ المرتبة العليا بين الدول العشر، واحدة من أوائل الدول، التي تضمن أن يكون لكل مواطن فيها سجل صحي إلكتروني. كما أن الدول تحتل المراتب الأولى تسعى سعياً حثيثاً للاستماع إلى إفادات المواطن، ففي النرويج، يرى 78 في المئة من المواطنين أن الحكومة يجب أن تتشاور معهم في تصميم الخدمات العامة وتقديمها، ما يشير إلى تفاعل كبير للمواطنين في هذا المجال.

ويقول التقرير إن الحكومات الرقمية عالية الأداء:

تركّز على استراتيجيتها الرقمية، المتأصلة في جدول أعمال الحكومة والإصلاحات العامة، وتواصل استثماراتها طويلة الأجل في أصول رئيسة بتقنية المعلومات والاتصالات ورقمنة الخدمات العامة الأساسية، مثل الضرائب والمعاشات والرعاية الصحية وتستفيد من قوة التقنيات الجديدة، مثل وسائل الإعلام الاجتماعي، والتنقل، والتحليلات، والبيانات الكبيرة والحوسبة السحابية، ومتواصلة عبر حدود الهيئات التابعة لها، ولديها ثقافة قوية من التعاون وتبادل البيانات.

مثال جيد

واعتبر الدكتور خالد اليحيى، المدير التنفيذي في “أكسنتشر”، الذي اشترك مع لو ماسون في عرض نتائج الدراسة أمام القمة الحكومية المنعقدة في دبي، أن بوابة الإمارات “حكومتي” مثال جيد على قناة منفردة وشاملة، تصل المواطنين بجميع المؤسسات الحكومية الاتحادية.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية في اليمن بـ عاصفة الحزم

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية بـ عاصفة الحزم

أوضح تقرير مصوّر بثته قناة “العربية”، أصل تسمية العملية العسكرية “عاصفة الحزم”، التي تقودها المملكة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *