الرئيسية / جرائم وحوادث / الأم قاتلة اطفالها: مشتاقة لأطفالي!

الأم قاتلة اطفالها: مشتاقة لأطفالي!

قالت اخلاص العرجان (26 عاما) الام المشتبه بها بقتل اطفالها الثلاثة في النقب، انها ارتكبت جريمتها البشعة بفعل سيطرة الجن عليها، وانها عندما ذبحت اولادها الثلاثة انما كانت تنفذ اوامر الجن الذي اقترن بها منذ ولادتها الأخيرة قبل نحو شهرين. وأضافت اخلاص التي انفجرت ببكاء مرير عدة مرات اثناء التحقيق معها في الوحدة المركزية للتحقيقات في لواء الجنوب، “لا أصدق انني قتلت اولادي بيدي، هذا غير ممكن، هنالك خطأ ما قد حدث، مستحيل ان اكون قد قتلتهم، كيف فعلت هذا وبهذه البشاعة!! اريد رؤيتهم، لقد اشتقت اليهم!!

 
بعد ان هدّأ المحققون من ثورة اعصاب الأم حاولوا تكرار السؤال عما ذا كانت تعاني من مرض معين أو تكون قد توجهت للعلاج، قالت الأم المشتبه بها: “منذ بضعة اسابيع وبعد ولادتي الأخيرة اعاني من حالة نفسية سيئة للغاية، لا انام في الليل، وعندما أغفو احيانا استيقظ خائفة وفي حالة هلع، أسمع اصوات جن وشياطين يهددوا بايذاء أطفالي وافراد عائلتي، ابواب تفتح في البيت ونوافذ تقتحم واشياء من هذا القبيل. الشياطين سيطرت على جسدي وكنت رهن اوامرهم.. تحدثت عن ذلك لكل افراد العائلة، وكانوا يقولون لي ان لا داعي للقلق وان هذا أمر عابر، لكن الوضع تفاقم مع الايام”. وعن سؤال المحققين حول توجهها للعلاج قالت المشتبه بها اخلاص “لم اتلقى أي علاج، فقط مرة واحدة عرضوني على رجل في الخليل، هو شيخ يقولون انه يطرد الجن ويصرف شرّه عني، لكن دون جدوى بل اصبحت حالتي اكثر سوء”.

قبل يوم واحد من الجريمة لاحظ محمد ابو بلال العرجان (30 عاما) زوج اخلاص ان تصرفاتها غير طبيعية، وان عصبيتها ومزاجها المتعكر وفظاظتها تجاه الاولاد، تنذر باحتمال حدوث مكروه، حاول ان يفهم سبب عصبيتها لكن اخلاص طمأنته بأن كل شيء على ما يرام وأن ذلك بفعل الضغوط من العناية بالطفلة الصغيرة. ولذلك فإن الزوج محمد يعتصم اليوم في بيته، ولا يكلم أحدا وينتابه شعور بالذنب. “شعرت قبل يوم من الحادثة ان شيئا ما ليس على ما يرام يحدث مع زوجتي ولكنني لم اتوقع او اصدق ان مثل هذا الحدث الجلل قد يقع في بيتي!!” قال الزوج محمد بعد مشاركته في تشييع جثمان اطفاله الثلاثة، مهيمن (8 سنوات) مريم (4 سنوات) ودلال (شهران).

وعن يوم ارتكاب اخلاص جريمتها البشعة قالت للمحققين “استيقظت باكرا واعددت الفطور للاولاد، وكنت لم أذق طعم النوم في تلك الليلة ايضا، زوجي توجه الى مكان عمله، وانتظرت أحد افراد العائلة الذي كان في جوار المنزل حتى ابتعد عن محيط البيت، وعندها داهمني الجن بقوة وأمرني بأن اتناول بلطة او سكين من المطبخ، وكان هو يأمرني وأنا انفذ أوامره، هكذا تسلط الجن على حياتي ورأيت نفسي اسبح ببركة من الدماء، اردت ان انتحر ولكنني لم اجد الوقت مناسبا للانتحار”.

ويذكر ان الطفلة شمس (سنتان ونصف) التي ما زالت على قيد الحياة، بعد ان اصيبت بجرح في عنقها، هي الشاهد الوحيد على الجريمة، وهي ما زالت تتلقى العلاج في مستشفى سوروكا في بئر السبع، وسيتم التحقيق معها من قبل محقق احداث او اخصائية اجتماعية او نفسية عندما يصبح ذلك ممكنا. اما الأم المشتبه بها فقد تم تمديد اعتقالها لمدة 11 يوما، تخضع خلالها للتشخيص النفسي، وهي تقبع تحت حراسة مشددة على مدار الساعة خشية ان تؤذي نفسها أو تنتحر. ويشار الى ان العائلة لا تعاني من اية ازمة اقتصادية وهي غير معروفة لمكتب الرفاه الاجتماعي كمريضة او امرأة في ضائقة.

عن ابو محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *