الرئيسية / أخبار / اشتباكات بين القاعدة والقوات اليمنية تحصد 13 قتيلا

اشتباكات بين القاعدة والقوات اليمنية تحصد 13 قتيلا

اشتباكات بين القاعدة والقوات اليمنية تحصد 13 قتيلا

تشهد المدن اليمنية في جنوب البلاد، ولاسيما لودر وعدن وأبين، حربا ضروسا لا تهدأ نيرانها بين قوات الجيش وعناصر من تنظيم القاعدة التي تحاول بسط سيطرتها على جنوب اليمن، حيث أفاد مصدر أمني يمني أن 13 شخصا، من بينهم 5رجال أمن و8 أفراد من المهاجمين، قتلوا في هجوم شنه عناصر من تنظيم القاعدة على نقطة جعولة اليمنية التي تقع في نطاق حي المنصورة بعدن، الذي يشهد تزايدا في أعمال العنف التي تنسب إلى تنظيم القاعدة الذي يسطر على قطاعات واسعة من جنوب البلاد.

وفي غضون ذلك، أفادت حصيلة عسكرية أن 222 شخصا على الأقل، بينهم 183 من أنصار القاعدة، قتلوا خلال خمسة أيام من المعارك حول مدينة لودر في جنوب اليمن، التي حاولت الشبكة المتطرفة السيطرة عليها لكنها لم تنجح.

وساد هدوء هش صباح السبت في لودر غداة اشتباكات أسفرت عن مقتل 31 مقاتلا من القاعدة أمس، وقتل خمسة من أنصار الجيش ومدني وصبي في الثانية عشرة من عمره لدى سقوط قذيفة على المدينة، كما قال لوكالة” فرانس برس” مصدر عسكري.

ومن ناحية أخرى أكد مصدر محلي من لودر أن “الهجوم الذي شنه مقاتلو القاعدة الاثنين توقف على ما يبدو بعد أن ألحق مقاتلو لجان المقاومة الشعبية بالتنظيم خسائر فادحة”. وأشار المصدر أن القاعدة أبقت على عدد من القناصة لاستهداف المدينة “لكنها اندحرت إلى القرى المحيطة بلودر”.

وتقع لودر على بعد نحو 150 كلم شمال شرق زنجبار، عاصمة أبين التي سيطر عليها مسلحو القاعدة في أيار/مايو الماضي، وسيطر مقاتلو القاعدة على لودر في أغسطس/آب 2010 قبل أن يطردهم الجيش منها.

واستفادت القاعدة من تشتت السلطة المركزية ومن الاحتجاجات التي شهدها اليمن خلال الأشهر الماضية لتعزيز نفوذها في جنوب وشرق اليمن، وسبق أن تعهد الرئيس اليمني التوافقي عبد ربه منصور هادي، المتحدر من أبين، بالقضاء على تنظيم القاعدة.

وتستهدف غارات منتظمة منسوبة إلى الولايات المتحدة تشنها بصورة خاصة طائرات بدون طيار، عناصر القاعدة في جنوب اليمن وشرقه، ولكن واشنطن لا تعترف بتنفيذ مثل هذه العمليات.العربية

عن ابو محمد

شاهد أيضاً

معنى كلمة متصوع

معنى كلمة متصوع

ظاهرة متصوع بعد اغنية الفنان الاماراتي عيضه المنالي متصوع انتشرت فيديوهات لشباب وبنات من الامارات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *