الرئيسية / أخبار / أخبار الإمارات / إنهاء خدمات معلمة في الشارقة أجبرت طالباً على خلع زيه داخل الصف

إنهاء خدمات معلمة في الشارقة أجبرت طالباً على خلع زيه داخل الصف

وجهت منطقة الشارقة التعليمية بإنهاء خدمات معلمة في مدرسة خاصة بالشارقة تتبع المنهاج الاميركي كانت قد اجبرت طالبا في الصف الخامس على خلع “زيه المدرسي العلوي” طوال الحصة وابقائه بلباسه الداخلي فقط في تصرف وصفه مدير المنطقة التعليمية بأنه لا يمت للتربية بصلة. وذكر سعيد مصبح الكعبي مدير منطقة الشارقة التعليمية ان المنطقة فور علمها بالواقعة شكلت لجنة توجهت الى المدرسة محل الواقعة للتحقق من القضية ، كما تم استدعاء مدير المدرسة والمعلمة الى مقر المنطقة لمعرفة ملابسات الواقعة .

حيث تم الاستماع الى مبررات المعلمة التي قالت انها وجدت ان هذا هو الحل الانسب بسبب معاندة الطفل لها وقيامه اكثر من مرة بشد أكمام “زيه المدرسي” بسبب شعوره بالبرد , فيما تم اكتشاف انها تعمل في المدرسة منذ ثلاثة اسابيع بشكل غير قانوني، اذ لم تقدم المدرسة اوراقها لاستكمال إجراءات التعيين، ما يجعلهم بذلك يقعون في مخالفة صريحة للقانون , مشيرا الى ان المنطقة وجهت فورا بإنهاء خدمات المعلمة , وتوجيه مخالفة للمدرسة لعدم التزامها باللوائح المعمول بها عند التعيين.

شخصية الطالب

وعبر الكعبي عن استيائه من تصرف المعلمة وقال انه لا يليق بمن يعمل في هذا القطاع ، وقال ان التصرف يؤثر على نفسية الطالب بصورة كبيرة وقد تلازمه هذه الذكرى طوال حياته , مشيرا الى ان ما يهم في التربية والتعليم ليس استقاء المعلومة فقط بل ايجاد شخصية سوية متزنة واثقة بنفسها تحترم ذاتها وتحترم الاخرين.

ولا يتم ذلك الا عبر اساليب تربوية سليمة تحترم آدمية الطالب وكيانه . وأهاب الكعبي بالمدارس اتباع الاجراءات المدرجة في لائحة السلوك الطلابي وعدم الاجتهاد ومعاقبة الطالب رافضا مبدأ العقاب النفسي والبدني .

تفاصيل

وتفصيلا اجبرت المعلمة المذكورة طالبا على خلع بلوزته التي يرتديها حيث قام اكثر من مرة بدس يديه داخل الاكمام القصيرة بسبب شعوره بالبرد من جراء التكييف.

وقالت المعلمة في حديثها لرئيس قسم التعليم الخاص والنوعي انها لم تفكر الا بهذا الاسلوب “لتهذيب الطالب” فيما سارعت معلمة سمعت بكاء وصراخ الطفل الى جلب ملابسه وإلباسه إياها بعد ان هدأت من روعه.

في حين وصفت سوسن عيسى عبيد الكشف رئيس وحدة الشؤون القانونية في منطقة الشارقة التعليمية الاسلوب بأنه غير حضاري ولا يليق بمؤسسات تربوية مضيفة ان النتائج السلبية العديدة التي تترتب على استخدام العنف البدني والنفسي كبيرة جداً وقد تؤدي الى كره الطالب للمدرسة وتأثير الواقعة على حياته ، ودعت الكشف إلى إدخال أساليب العلاج السليمة لهذه الظاهرة التي يعتقد البعض انها اختفت لكنها حاضرة وبقوة. وقالت ان فهم القرار الوزاري رقم ( 33 ) لسنة 2011 بشأن لائحة الانضباط وسلوك الطلاب في المجتمع المدرسي وتطبيقها بشكل صحيح يجنب المعلم ابتكار طرق للمعاقبة .

وذكرت ان الوزارة وضعت لوائح وقوانين جرمت فيه الإيذاء النفسي والجسدي للطالب

عن ابو محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *