الرئيسية / أخبار / أخبار أبوظبي / إنقاذ 4 مواطنين عالقين بصحراء العين

إنقاذ 4 مواطنين عالقين بصحراء العين

إنقاذ 4 مواطنين عالقين بصحراء العينأنقذت طائرة إسعاف جوي، تابعة لإدارة جناح الجو في شرطة أبوظبي، أربعة  مواطنين  في العشرينيات من أعمارهم،  عالقين بالصحراء في المنطقة الواقعة بين منطقة ناهل ومطار العين الدولي.

وكانت غرفة عمليات جناح الجو، فرع العين، تلقت  بلاغاً من العمليات المركزية في التاسعة وعشر دقائق صباحاً؛ يفيد بوجود سيارة من نوع (إف جي) عالقة في البر بالمنطقة المذكورة،  وبها أربعة أشخاص،  اثنان منهم مصابان بإعياء شديد.

وكانت السيارة علقت في الصحراء في الساعة السادسة صباحاً، ولم يستطع  المواطنون العالقون  إخراجها؛ وحاولوا الاتصال بأصدقائهم لكنهم لم يتمكنوا من تحديد موقعهم،  فلجأوا إلى غرفة العمليات بعد شعورهم  بالتعب الشديد؛ ونفاد الماء التي بحوزتهم.

وواجهت جناح الجو  صعوبة  في تحديد موقع الأشخاص بدقة في بادئ الأمر،  لأن إرسال الهاتف كان متقطعاً  في المنطقة التي علقوا بها،  وبعد أخذ المعلومات الأولية من غرفة العمليات أقلعت طائرة البحث والإنقاذ مع طاقم الإسعاف الجوي،  وأثناء عملية البحث أجريت محاولات  للاتصال  بالأشخاص  العالقين أكثر من مرة  لتحديد الموقع، وبعد استمرار البحث  لـ”30″ دقيقة تم العثور على السيارة والأشخاص بداخلها.

وقام طاقم الإسعاف الجوي  بتشخيص  حالة المواطنين  الأربعة،  وتبين أن اثنين منهم يُعانيان عطشاً وإعياءً شديداً، وتم نقلهم جميعاً وتسليمهم الي الإسعاف الأرضي.

ودعا العميد الركن طيار علي محمد المزروعي،  مدير إدارة جناح الجو  في شرطة أبوظبي، الراغبين في التوجه إلى إقامة رحلات برية،  إلى ضرورة الاحتفاظ بأرقام هواتف الطوارئ لغرفة عمليات الشرطة،  وعدم التأخر بالإبلاغ  في حال تعرضهم لأي ظرف طارئ، والاستعانة بأجهزة الملاحة المتوافرة لتحديد مكانهم بأسرع وقت،  خصوصاً مع ارتفاع درجة الحرارة في فصل الصيف.

وتقدم الشبان المواطنون بالشكر إلى إدارة جناح الجو وغرفة عمليات  الشرطة على  جهودها في إنقاذهم.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية في اليمن بـ عاصفة الحزم

سبب تسمية العملية العسكرية السعودية بـ عاصفة الحزم

أوضح تقرير مصوّر بثته قناة “العربية”، أصل تسمية العملية العسكرية “عاصفة الحزم”، التي تقودها المملكة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *