الرئيسية / أخبار / أخبار الإمارات / إحالة مواطنة إلى النيــابة بتهمة إهمال أطفالها الـ 5

إحالة مواطنة إلى النيــابة بتهمة إهمال أطفالها الـ 5

سجلت إدارة حماية المرأة والطفل بالإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي، نحو 45 حالة إنسانية، منذ بداية العام الجاري، وأحالت أخيراً أماً إماراتية إلى النيابة العامة، بتهمة الإهمال في تربية أطفالها الخمسة فترة طويلة، تصل إلى 10 أشهر، وتركتهم بصحبة خادمتين دون رعاية كافية أو إشراف.

وقال مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان، العقيد دكتور محمد المر، لـ«الإمارات اليوم»، إن الأم كانت تملك حضانة أطفالها، الذين تراوح أعمارهم بين عامين ونصف العام و10 سنوات، لكنها تسببت لهم في معاناة حقيقية، إذا دأبت على زيارة المنزل سرا وكانت تطلب من الخادمة إبقاءهم داخل غرفة أثناء زياراتها السريعة للمنزل حتى لا تلتقي معهم.

وأضاف أن «إدارة حماية المرأة والطفل تولت التحقيق في القضية، ونقلت الأطفال إلى الأب المتزوج بامرأة أخرى، وفرضت عليه توقيع تعهد بالعناية بهم، مع وضعهم تحت ملاحظة شبه يومية من جانب فريق تابع للإدارة».

وأشار إلى أنه تم القبض على الأم واستجوابها في الواقعة، وأقرت بترك الأطفال، عازية السبب إلى أنها لا تستطيع تحمل مسؤولية الأطفال بمفردها إذ تعاني مشكلات مادية، معتبراً أن «مبررات الأم لم تكن مقنعة إطلاقا، إذ كان بإمكانها طلب المساعدة من الجهات المختصة مثل شرطة دبي أو المؤسسات المعنية برعاية المرأة والطفل، بدلا من تركهم عرضة للخطر تحت رعاية امرأتين غريبتين، وعدم تسجيل بعضهم في الدراسة، على الرغم من بلوغهم السن القانونية للالتحاق بالمدرسة».

وبدأت الواقعة، التي انفردت بنشرها «الإمارات اليوم»، حين ورد بلاغ إلى إدارة حماية المرأة والطفل من امرأة مواطنة، تقيم في دبي، تفيد بأن صداقة تربطها بأم الأطفال، لكن انقطع الاتصال بينهما فترة طويلة، فقررت زيارتها في منزلها للاطمئنان عليها.

وأضافت المبلغة أنها لم تجد الأم في المنزل، وكان الأطفال بمفردهم مع الخادمتين، وحين سألت عنها علمت أنها تتغيب فترة طويلة من الوقت وتترك أطفالها، فقررت إبلاغ الشرطة، خوفا من تعرض أحد الأطفال لمكروه، خصوصا أن أعمارهم صغيرة للغاية، ولا يمكن لخادمتين تعويضهما عن دور الأم.

عن ابو محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *