الرئيسية / غريب عجيب / أستشير زوجتي وأرد عليك..«الرجال طلع خروف»!

أستشير زوجتي وأرد عليك..«الرجال طلع خروف»!

أستشير زوجتي وأرد عليك..«الرجال طلع خروف»!

لا يكترث «صلاح» كثيراً بما يقال عنه في محيط أسرته أو أصدقائه حينما يُنعت بالضعف وقلة الرجولة، ك»الزوج الضعيف» أو»التبع»، أو «الخائف» أو «الخروف»، وغيرها من التعابير التي تتردد كثيراً على مسامعه ويبقى يصر على تجاهلها، ف»صلاح» يؤمن أن زوجته هي شريكته في الحياة، ولابد أن تكون حاضرة معه في كل التفاصيل واتخاذ القرارات، فكان يحب أن يعود إليها في كل شيء، ويأخذ رأيها حتى في أصغر الأمور التي تتعلق بهما، سواء في الخروج إلى زيارة قريب، أو في اختيار البلد الذي يحبان أن يسافرا إليها، أو في نوع الطعام الذي يجدان مناسبته على الوجبات الرئيسة، أو حتى في دعوة المقربين إليهما، أو في شكل ونوع وطريقة اليوم الذي يحبان إيجاد برنامج يستمتعان به من خلاله، أو مواجهة الظروف والمشكلات التي قد تحيط بهما.

لماذا ننتقد الرجل حين يتبادل الرأي مع أم أولاده في قرارات تهم الأسرة؟

كان «صلاح» يجد في زوجته الكيان المتكامل الذي لا يستطيع أن يتجاوزه، ليس خوفاً وضعفاً كما يعتقد البعض، بل محبة واحتراماً وتقديراً وانتماءً وتقديساً لتلك الشراكة، فالتعليقات التي تقال عنه بين أخوته ولدى أصدقائه كان لا يسمعها حقيقةً؛ لأنه لا يسمع سوى صوت قلبه الذي ينبض بوجود امرأة صنعت له كل شيء، وخلقت من حياته عالماً له قيمه، فكل شيء لم يكن له طعم قبل وجودها.

وكل شيء يعني له الصفر قبل أن يقترن بها، وكل شيء كان بلا حراك قبل أن توافق هي أن تكون زوجته، فالشراكة لدى «صلاح» تعني التقارب والامتزاج بينه وبين شريكة حياته حد اقتسام القرارات، كان زوجاً استثنائياً في مجتمع ينقص كثيراً من قدر الرجل حينما يعطي كل ذلك القدر من الأهمية لزوجته، في حين كانت هي بدورها الزوجة المختلفة التي لا يستطيع تجاوزها لفرط محبتها واحترامها وتقديسها لحياتها الزوجية، فهل يوجد مثل «صلاح» الكثيرون في حياتنا؟، وهل يوجد في حياة كل زوجة مثل نموذج «صلاح»؟، أم أنه عملة نادرة؛ لأنه استطاع أن يتحرر من عقد اجتماعية عميقة تربي الرجل على أنه رجل وعليه أن لا ينسى ذلك؟، وهل هناك الكثير من نموذج زوجة «صلاح»؟، تجبر الرجل أن لا يتخطاها لصدقها وقوة حضورها في حياة زوجها؟.

واتفق الكثير من الزوجات على أن الكثير من الرجال يرفض أن يُظهِر للمحيطين أنه يعود إلى شريكة حياته؛ خوفاً على مظهره أمام الآخرين، وحتى لا يوصف ب»ضعف الشخصية»، في حين قد لا يستطيع البعض منهم تجاوز رأي زوجته؛ ولكنه يفعل ذلك في الخفاء حتى لا يتعرض للنقد!، ومهما كان الأمر فإن الحياة لا تكتمل إلاّ باحترام الطرف الآخر، وهنا لابد من تغيير الثقافة السائدة في المجتمع، حتى تنعم الأسرة بحياة سعيدة، وبعيداً عن التأثر ب»كلام الناس»!.

«الرياض» تطرح الموضوع وتناقشه، فكان هذا التحقيق.

صراع كبير

في البداية قالت «جنان راشد»: إن الرجل يعاني كثيراً من الضغوطات الاجتماعية التي يعيشها؛ لأنه يبقى في صراع كبير بين عدم قدرته تجاوز رأي زوجته في المنزل، وبين الخوف من نظرة الناس التي قد تصفه بأنه بلا رجولة أو ضعيف الشخصية، مضيفةً أنه ربما شاع الكثير من التعابير الاجتماعية منذ القدم والتي دلّلت على نقد هذا النموذج من الأزواج، لذلك فهي ثقافة متوارثة منذ القدم، حينما كان أجدادنا يبدون عدم العودة إلى الزوجة ومشاورتها في تفاصيل الحياة، موضحةً أن الصورة طرأ عليها الكثير من التغير في الوقت الحالي، خاصةً مع التعليم والانفتاح على الثقافات الأخرى، والتي بدأ فيها الرجل يفهم أنه لم يعد يستطيع تجاوز رأي زوجته، فهناك من فضل أن يحترم رأيها ويعود إليها في كل شيء ولكن ب»خفية»، خشيةً من نقد المجتمع، فيظهر أنه الرجل الذي لا يعود إلى زوجته أبداً أمام الآخرين، خاصةً أهله، مشيرةً إلى أن هناك من فضّل أن يخرج من تلك الدائرة بعدم العودة إليها أبداً، وتعويد الزوجة على الإصغاء للأوامر دون الاعتراض.

وأكدت على أن الحياة لا يمكن أن تكتمل إلاّ باحترام الطرف الآخر، والذي هو يمثل الجانب الآخر من وجه الحياة، مشددةً على ضرورة تغيير تلك الثقافة التي يبقى البعض يحترمها ويمجدها ويعتبرها جزءاً هاماً في ثقافة التربية، حتى حينما يكون طفلاً صغيراً، فيتربى على أنه الرجل وأنه قائد على أخته، وأن الأسر جميعها بحاجة إلى تلك الثقافة، فيُعطى الابن ما لا يُعطى الفتاة، وتلك ثقافة ضعيفة لم تعد تتناسب مع الوقت الحالي.

زوج متناقض

واتفقت معها «سهام عبدالحميد» التي عانت كثيراً من تناقض زوجها، على الرغم من أنه رجل متعلم؛ بسبب خوفه من نقد المجتمع والمحيطين به، والذين ينتقدون دائماً الرجل الذي يستشير زوجته في كل الأمور، فيصفونه ب»الجبان»، وأن زوجته تقوده، مضيفةً أن زوجها حينما تتصل به لتسأله عن أمر ما وهو مع أصدقائه، يرد عليها بصيغة المُذكر، وحينما تسأله عن سبب ذلك التصرف، يُبدي لها أنه لا يحب أن يفهم أصدقاءه أن زوجته تتصل به، وربما ظن البعض أنها تطلب منه عدم التأخر عن المنزل، مبينةً أنها تشعر أن شريك حياتها يحمل الكثير من التناقض، خاصةً أنه في واقع الحياة الزوجية متفهم ويحب أن يطلب رأيها في الأمور، وحينما يعجب بشيء من أفكارها وينفذها، فإنه لا يُخبر أحداً عن مصدر الفكرة، بل يبدي أنه صاحبها ولا علاقة لزوجته بالموضوع؛ خشية أن يُنتقد وأنه يسمع كلام زوجته، مشددةً على ضرورة أن يثق الزوج بنفسه وبزوجته، وأن يُسهم في تغيير ثقافة المجتمع التي تنظر للرجوع إلى الزوجة وأخذ مشورتها في الأمور نقصاً في الرجولة، بل وخللاً في قدرات الزوج على إثبات رأيه في الحياة الزوجية!.

دور المجتمع

وأكدت «سميرة عدنان» على أنه في الوقت الذي يطلب منها زوجها أن تكون ذات شخصية مستقلة، يفعل نقيض ذلك، فيحاول دائماً أن لا يبدي لأسرته أنه ضعيف أمامها، مضيفةً أنه تحوّل إلى رجل ذي وجهين؛ وجه أمام أسرته، ووجه آخر أمامها، ذاكرةً أنه في حال زيارة أسرته لنا في المنزل، يبدي لهم أنه «شديد» و»قوي» و»صاحب قرار»، حتى أنه يجبرها أن تفعل ما لا تُحب، حتى لا ينعته أحد بالضعيف، مؤكدةً على أنه يعتذر إليها إذا أصبحا لوحدهما!.

وأضافت أن المجتمع له دور كبير في تأصيل ثقافة الذكورية الخاطئة لدى الرجل، مبينةً أنه من الجميل أن يعقد الزوج شراكة دائمة وتشاور مع زوجته، ولكن في المقابل هناك من الأزواج من ينقاد إلى رأي زوجته، حتى وإن دفعته لأن يقترف الأخطاء والظلم مع الآخرين، ناصحةً الرجل أن يعرف حقيقة الزوجة التي تشاركه الحياة، ومتى يستمع إليها ويعود إليها ومتى يستقل برأيه. موقع الرياض نت

عن ابو محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *